مُسنّ بريطاني يحطم رقمين قياسيين في «غينيس»

مُسنّ بريطاني يحطم رقمين قياسيين في «غينيس»



مُسنّ بريطاني يحطم رقمين قياسيين في «غينيس»


استطاع توم مور، الجندي السابق في الجيش البريطاني، والمعروف بلقب «الكابتن توم» عالميًا، بتحقيق إنجازيين قياسيين عبر كسره وتسجيله أرقام قياسية عالمية في موسوعة غينيس.
وقبيل احتفاله بعامه المئة تمكن توم من كسر رقم يعود إلى العام 1980 بعدما أكمل 100 دورة حول حديقة منزله محققًا الرقم القياسي لأضخم حصيلة تبرعات لمسيرة خيرية فردية بواقع 28 مليون باوند (نحو 127 مليون درهم إماراتي).
أتى الكابتن توم، البالغ من العمر 99 عامًا و395 يومًا، بهذه الفكرة أولًا بهدف جمع تبرعات بقيمة ألف باوند بريطاني فقط لهيئة الخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة لدعم جهودها في ظل الظروف الراهنة، إلا أن الحملة استقطبت مشاركات من أكثر من مليون وثلامائة ألف شخص عبر رابط الكتروني للتبرع عبر الانترنت.
لم يتنه الأمر عند هذا الحدّ، بل تعاون الكابتن توم مع المغني البريطاني مايكل بال لإنتاج إصدار جديد من الأغنية الشهيرة «لن تسير وحدك أبدًا»، محققًا بذلك رقمًا قياسيًَا آخر لأكبر شخص على الإطلاق يصل إلى صدارة قوائم الأغاني في بريطانيا.
بهذه المناسبة، أعرب الكابتن توم مور افتخاره بـ «هذا الإعتراف من غينيس للأرقام القياسية. لقد حققت مسيرتي الخيرية تبرعات أكثر مما تخيلت بكثير». وتقدم بالشكر لهؤلاء المتبرعين وللذين وصلوا بالأغنية إلى المركز الأول.
وكسر الكابتن توم الرقم القياسي السابق لأضخم حصيلة تبرعات لمسيرة خيرية فردية والذي يعود عمرها إلى أربعين عامًا، والذي وقفت حينها عند 14.7 مليون دولار والمسجلة باسم الكندي «تيري فوكس» الذي يمتلك طرفًا صناعيًا، وقام بالجري في أونتاريو لمدة 143 يومًا عام 1980.
واعتبر كريج جلينداي، رئيس التحرير في غينيس للأرقام القياسية، أن «جهود توم هي دليل واضح على أنه لا يتوجب للعمر أن يشكل أي فارق في إلهام الشعوب لكسر أرقام قياسية عالمية». مشددًا على «أن تحقيق كل هذه الإنجازات بعمر 99 عامًا يجعل من توم بطلًا قوميًا يحجز عن استحقاق مكانًا له في كتب التاريخ. نفخر بأنه الآن أحد أفراد عائلة غينيس للأرقام القياسية».

مستندات لها علاقة






Source link

اترك تعليقاً