كيف «تُعطِّر» مزاجك… لتُعزِّز مشاعرك وإنتاجك؟

كيف «تُعطِّر» مزاجك… لتُعزِّز مشاعرك وإنتاجك؟



كيف «تُعطِّر» مزاجك… لتُعزِّز مشاعرك وإنتاجك؟


«انفوغرافيك لصحَّتِكم»… سلسلة مفتوحة تستعرض صوراً معلوماتية متنوعة عن التغذية واللياقة البدنية والصحة عموماً

بما أن تداعيات الوطأة النفسية الناجمة عن جائحة كورونا ما زالت مُخيِّمة على أجواء حياتنا اليومية وما زالت انعكاساتها تؤثر سلبياً على مستوى إنتاجيتنا في العمل وعلى مشاعرنا الوجدانية وتفاعلاتنا الاجتماعية عموماً، فإنه من المهم جداً لك أن تستعين بأساليب تلطيفية تجدد انتعاش نفسك وتعيد إحياء نشاطك وحيويتك وشغفك إزاء الحياة عموماً.
لذا، نضع بين أيديكم في حلقة اليوم عدداً من لوحات الإنفوغرافيك (طالع معرض الصور) التي تستعرض توليفات مختارة من الزيوت العطرية التي يمكنك مزجها معاً وبثها في أرجاء المكان بجهاز تبخير حراري لتحسين مزاجك وأدائك سواء في البيت أو في مكان العمل…

الزيوت العطرية…
نظرة عامة

الزيوت العطرية هي مستخلصات طبيعية يتم الحصول عليها بالتقطير وبطرق أخرى من زهور ونباتات وأعشاب معينة ثم يتم مزج الخلاصة المركزة المستخلصة مع نسبة معينة من محاليل كيميائية طيارة لتنبعث جزيئاتها ناشرة العبير الفواح في الأجواء.
وتاريخيا، كان وما زال للزيوت العطرية استخدامات وفوائد ترويحية وعلاجية وتجميلية كثيرة، نسرد في التالي أهمها:

• تبديد مشاعر القلق والاكتئاب والتوتر.
• تخفيف آلام الصداع.
• ضبط توازن افرازات هورمونات الجسم، خصوصاً هورمونات الأستروجين والبروجسترون والتستوستيرون الخاصة بالخصوبة التناسلية، وهورمونات الغدة الدرقية.
• تحسين كفاءة عملية الهضم.
• تقوية مناعة الجسم الطبيعية.
• إنعاش صحة خلايا البشرة والشعر.
• مكافحة بقع الشيخوخة.
• تحسين مستويات الطاقة العامة في الجسم.
• تنشيط وظائف الدماغ والتركيز.
• تسكين بعض الآلام.
• تحسين جودة النوم.

تحذيرات

على الرغم من كون الزيوت العطرية طبيعية وتعتبر آمنة بشكل عام، إلا أن استخدامها بشكل مفرط أو خاطئ قد يتسبب في أضرار نذكر من بينها:
• طفوحات جلدية.
• صداع.
• ردود فعل تحسسية جلدية وتنفسية.

روائح الزيوت العطرية… كيف تؤثر على أمزجتنا؟

وفقاً لآليات حاسة الشم، يتم التقاط واستشعار الروائح عموماً – بما في ذلك الزيوت العطرية – من خلال خلايا براعم حساسة خاصة التي توجد في داخل تجويف أنفك، وهي الخلايا التي ترسل بدورها إشارة عصبية إلى المركز الخاص بالشم في دماغك. ولدى وصول تلك الإشارات العصبية إلى ذلك المركز الدماغي، تؤدي كل رائحة عطرية إلى استثارة وتفعيل عواطف وأحاسيس وجدانية معينة تستطيع كل واحدة منها إنعاش وتحسين احد طبائعك المزاجية في غضون دقائق قليلة.



مستندات لها علاقة






Source link

اترك تعليقاً