“تيتانيك كندية”.. يوم غرق ألف مسافر أثناء نومهم

المصدر: العربية.نت – طه عبد الناصر رمضان 

بعد مضي حوالي عامين فقط عن حادثة غرق سفينة التيتانيك (Titanic) خلال الليلة الفاصلة بين يومي 14 و15 نيسان/أبريل 1912، شهد العالم كارثة بحرية أخرى حيث تناقلت الصحف العالمية أخبار مأساة سفينة الركاب الكندية “أر. إم. إس. إمبراطورة أيرلندا” (RMS Empress of Ireland) التي غاصت ساحبة معها نحو الأعماق ما يزيد عن ألف راكب.

صورة لعملية انزال توابيت بها جثث أطفال انتشلت عقب الكارثةصورة لعملية انزال توابيت بها جثث أطفال انتشلت عقب الكارثة

وبحسب العديد من المصادر، دخلت “أر. إم. إس. إمبراطورة أيرلندا” الخدمة عام 1906 وقادت أولى رحلاتها أواخر شهر حزيران/يونيو من نفس السنة. ويقدر طول هذه السفينة بحوالي 170 متراً ويتجاوز إجمالي وزنها 20 ألف طن بينما تبلغ سرعتها نحو 20 عقدة. إضافةً لذلك، تستطيع “أر. إم. إس. أيرلندا” نقل حوالي 1542 راكباً. وطيلة سنوات خدمتها ساهمت هذه السفينة في نقل نحو 100 ألف مهاجر لكندا خلال فترة لم يتجاوز فيها عدد سكان البلاد 8 ملايين نسمة. كما نقلت أيضاً هذه السفينة، وبفضل اعتمادها كسفينة “روايال ميل شيب” (Royal Mail Ship)، كمية هائلة من البريد بين بريطانيا وكندا.

صورة لإعلان غرق السفينة أر أم أس إمبراطورة ايرلنداصورة لإعلان غرق السفينة أر أم أس إمبراطورة ايرلندا

ويوم 29 أيار/مايو 1914، انطلقت عابرة المحيط “أر. إم. إس إمبراطورة أيرلندا” من كيبيك (Quebec) الكندية لتعبر عبر نهر “سان لوران” (Saint Laurent) في طريقها إلى مدينة ليفربول البريطانية عبر المحيط الأطلسي.

رسم تخيلي يجسد طريقة وقوع الكارثةرسم تخيلي يجسد طريقة وقوع الكارثة

وعند اقترابها من فم نهر “سان لوران” في حدود الساعة الواحدة والنصف ليلاً، عانى طاقم “أر. إم. إس إمبراطورة أيرلندا” من مشاكل جمّة في الرؤية بسبب ضباب ليلي كثيف. بالتزامن مع ذلك، تواجدت عند مدخل النهر السفينة النرويجية “إس. إس. ستورستاد” (SS Storstad) التي كانت تنقل على متنها حوالي 10 آلاف طن من الفحم. وأمام انعدام الرؤية بسبب الضباب، تقدمت السفينتان نحو بعضهما بسبب فشل طاقم كل منهما في تحديد موقعه بدقة.

صورة للدمار الذي لحق بالسفينة النرويجية ستورستاد عقب الكارثةصورة للدمار الذي لحق بالسفينة النرويجية ستورستاد عقب الكارثة

وفي حدود الساعة الواحدة وخمس وخمسين دقيقة صباحاً، تفاجأ هنري كيندال (Henry Kendall) قائد سفينة “أر. إم. إس إمبراطورة أيرلندا” عند مشاهدته لسفينة “إس. إس. ستورستاد” النرويجية على بعد عشرات الأمتار لتصطدم بذلك السفينتان على مقربة من مدينة ريموسكي (Rimouski) الكندية شمال نهر “سان لوران”.

أحدث الاصطدام ثقباً هائلاً بسفينة “أر. إم. إس إمبراطورة أيرلندا” تسبب في تسرّب حوالي 60 غالوناً (أكثر من 220 لترا) من المياه بالثانية إليها لتغوص بذلك هذه السفينة خلال 14 دقيقة فقط نحو القاع ساحبة معها عدداً هائلاً من الركاب الذين كان جلّهم نائماً. وعلى حسب مصادر تلك الفترة، تواجد على متن “أر. إم. إس إمبراطور أيرلندا” لحظة وقوع الكارثة 1477 راكباً، نجا منهم 465 مسافرا فقط بينما فارق البقية الحياة غرقاً. وأكد كثيرون تواجد نحو 138 طفلاً على متن هذه الرحلة أحصي منهم 4 ناجين فقط خلال الساعات التالية.




Source link

شاهد أيضاً

تونس.. 78 وفاة و2199 إصابة جديدة بفيروس كورونا

Reuters ZOUBEIR SOUISSI التطعيم ضد فيروس كورونا في تونس تابعوا RT على أعلنت وزارة الصحة …

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: