إحياء التراث كرمت الفائزين في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده

إحياء التراث كرمت الفائزين في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده


تحت رعاية رئيس مجلس إدارة جمعية إحياء التراث الإسلامي طارق العيسى وبحضور أمين السر وليد الربيعة، نظمت الجمعية حفلا لتكريم الفائزين بمسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده الثالثة والعشرين تحت شعار «ربيع القلوب»، والتي تقام سنويا برعاية صاحب السمو الأمير .

بدأ الحفل بتلاوة آيات من الذكر الحكيم تلاها القاري سلطان الصرام الفائز في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن فرع القراءات، ثم كلمة رئيس قطاع التنمية الخيرية والمجتمعية ومدير إدارة مراكز تحفيظ القرآن بالجمعية جاسم المسباح، والتي أوضح فيها أهمية حفظ القرآن وتعلمه، موضحا أن قراءة القرآن الكريم تذهب أحزانك، وتثير أشجانك، وترفع شأنك، وتثقل ميزانك، والقرآن هو قرة العيون، ويحمي من الضلالة ويحصن من الجهالة وهو أمانة جبريل، ورسالة محمد صلى الله عليه وسلم، ودستور أمة ومنهج حياة ومشروع حضارة ومنطلق دعوة وحل المشكلات البشرية وشفاء لأسقام الإنسانية.

وأوضح أن عدد الفائزين بلغ 8 مشاركين، خمسة من الإخوة الشباب وثلاثة من الأخوات، علما بأن المسابقة تحتوى على مسابقة النشء والشباب لجميع المراحل الدراسية من الابتدائي إلى الجامعي: (جزء – جزءان – ثلاثة أجزاء – أربعة أجزاء)، والمسابقة العامة، والتي تبدأ من: (5 أجزاء – 10 أجزاء – 15 جزءا – 20 جزءا – 25 جزءا – 30 جزءا).

وبين أن جهود الجمعية ممثلة في إدارة مراكز تحفيظ القرآن الكريم وإدارة بناء المساجد والمشاريع الإسلامية تضافرت لخدمة كتاب الله تعالى منذ إنشائها منذ قرابة الأربعين عاما وإنشاء المراكز والحلقات، والتي بلغت 300 حلقة، وطباعة المصاحف، التي بلغت أكثر من مليون مصحف.





Source link

اترك تعليقاً