السقاف تجنيس أبناء الكويتيات قضية إنسانية بالدرجة الأولى

السقاف تجنيس أبناء الكويتيات قضية إنسانية بالدرجة الأولى


لميس بلال

أشادت رئيس مجلس إدارة «لوياك» فارعة السقاف بحملة «تجنيس أبناء الكويتيات»، مؤكدة انها تحمست للحملة من بعدما علمت بها من وسائل التواصل الاجتماعي، لافتة الى ان الموضوع تأخر كثيرا وهناك الكثير من الظلم الواقع على المطلقات والارامل وخصوصا من فئة «البدون»، كما أن ابناء الكويتية يعانون جراء حرمانهم من حق الحصول على الجنسية.

وأضافت السقاف في تصريح لـ «الأنباء»: اذا توفيت الام فالابناء مرغمون على بيع البيت ويحرمون من المسكن والاقامة الممنوحة لهم غير دائمة ويعاملون كأنهم غرباء في بلدهم والكثير من هؤلاء السيدات ممن تزوجن من فئة البدون او غير كويتيين مستقرات في بلدان اخرى والحالات متفاوتة ومختلفة ومنهن من حرمت من حقوق رئيسية مثل التوظيف والحصول على دعم العمالة وهنا الحرمان مضاعف، ولقد رأيت حالات حرمان مؤلمة جدا لأبناء الكويتيات من «البدون» والقضية إنسانية بالدرجة الاولى وتمس المطالب الرئيسية للإنسان ومنها حق الزواج والوظيفة والاستقرار ونحن نستد للدستور الذي يساوي بين المرأة والرجل طبقا للمادة 29 منه.

وتابعت: مجلس الامة اعتمد تجنيس أبناء الارامل والمطلقات منذ قرابة 20 سنة ولم يطبق القانون حتى اليوم، منوهة إلى ان ذلك قد يشجع النساء على الطلاق لمنح ابنائهم الجنسية، فيجب ان تمنح الجنسية لابناء الكويتية، ولو كنا السابقين في ذلك فستتبعنا باقي دول الخليج واتمنى ان لا نتأخر في هذا القرار، لأن الكويتية مثل الكويتي تماما خصوصا بعد ان اصبحت قاضية ولدينا امل كبير في ان يتم اقرار هذا القانون وتقود الكويت المنطقة كلها في هذا الاطار.

وذكرت ان ازمة «كورونا» علمتنا دروسا كبيرة تجعلنا نتواضع ونشعر وكأننا شخص واحد وان انتماءنا لإنسانيتنا قبل ان يكون انتماء عنصريا.





Source link

اترك تعليقاً