طريق الحياة بقلم مبارك فهد الدوسري

طريق الحياة بقلم مبارك فهد الدوسري


بقلم: مبارك فهد الدوسري

[email protected]

في الطريق أنت بحاجة إلى معية ربانية، تدعوه وتركن إليه وتلجأ له، واثقا بالله متوكلا عليه، تقوي بها روحك وتزيد بها اطمئنانك وتثبت بها إيمانك.

في الطريق أنت بحاجة إلى صحبة طيبة ورفقة جميلة (والديك، زوجك، أبنائك، معلمك، زميلك، صديقك، صاحبك، تلميذك..) تؤنسك وتدعمك وتساعدك.

في الطريق أنت بحاجة إلى لياقة وقوة تحمل قلبي وعقلي وجسدي، لتتحمل عثرات ومحطات الطريق وتتجاوزها بسلامة وعافية.

في الطريق أنت بحاجة ماسة لوعي فكري وثقافة عالية وقوة في المعرفة بعقيدة إسلامية راسخة تعينك على الوصول لمحطات حياتك بشكل صحيح وآمن، وكلما زادت مهاراتك وخبراتك المعرفية زاد نضجك في التعامل مع الأحداث والمحطات على اختلافاتها وتغيراتها.

في الطريق سترى وستسمع وتشاهد ما يسرك وما يسوؤك فلا تلتفت لما يؤخر مسيرك وخذ ما ينفعك، كما أنه ليس من المناسب نقل جميع مشاهداتك، فليس كل ما يعلم يقال ويصلح نشره.

في الطريق ستترك أثرا خلفك لا محالة، والفطن لهذه الحياة من يترك أثرا طيبا وجميلا كلما زاد جماله طال هذا الأثر وانتشر بين الناس.

في طريق الحياة اعلم أنك ستخطئ وستقع لا محالة، والأهم أن تتعلم كيف تصحح مسارك وتستغفر وتعتذر، وتنهض من جديد حتى تصل إلى بر الأمان. وتزود من التقوى وأرج من الله الخير، واعبد ربك حتى يأتيك اليقين.





Source link

اترك تعليقاً