السفيرة الأميركية لـ الأنباء على الكويت اعتماد تدابير أكثر فاعلية لضمان عدم وقوع تبرعات المؤسسات الخيرية في يد الجماعات الإرهابية الإقليمية

السفيرة الأميركية لـ الأنباء على الكويت اعتماد تدابير أكثر فاعلية لضمان عدم وقوع تبرعات المؤسسات الخيرية في يد الجماعات الإرهابية الإقليمية


  • تصرفات إيران تغذي عدم الاستقرار في المنطقة وسنواصل العمل مع حلفائنا لمواجهة دورها الخبيث
  • نشيد بإجراءات الكويت ضد المنخرطين في الاتجار بالبشر لكن لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به
  • الكويت دولة رائدة في التحالف الدولي لهزيمة داعش ونفذت عدداً من البرامج لمكافحة الإرهاب
  • حماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية تندرج ضمن إستراتيجيتنا لمكافحة الإرهاب
  • انتهاكات حقوق الإنسان قد تؤدي إلى حالات أكبر من التشدد والتطرف الإرهابي
  • عدم قدرة الفلسطينيين والإسرائيليين على الجلوس على طاولة المفاوضات عقبة رئيسية أمام تحقيق السلام الدائم
  • سورية والسودان على القائمة الرسمية للدول الراعية للإرهاب في تقرير الخارجية الأميركية عن الإرهاب 2019
  • نعارض التصعيد والتدخل العسكري الأجنبي في ليبيا وندعو إلى وقف فوري لإطلاق النار والعودة إلى المحادثات السياسية
  • الولايات المتحدة ملتزمة بإنهاء العبودية الحديثة فليس هناك أي مبرر أو عذر للاتجار بالبشر

 

أجرى الحوار: أسامة دياب

أكدت السفيرة الأميركية لدى البلاد ألينا رومانوسكي أن الحكومة الكويتية بذلت جهودا كبيرة لرصد ومتابعة أنشطة المؤسسات الخيرية الخاصة، إلا أن عليها اعتماد تدابير أكثر فاعلية لضمان عدم وقوع تبرعات تلك المؤسسات في يد الجماعات الإرهابية الإقليمية، لافتة إلى أن الكويت حليف قوي ودولة رائدة إقليميا في التحالف الدولي لهزيمة داعش وحكومتها نفذت عددا كبيرا من البرامج التدريبية لبناء القدرة على مكافحة الإرهاب وتمويله وتجفيف منابعه.

وشددت رومانوسكي – في لقاء خاص لـ «الأنباء» – على أن بلادها ملتزمة بإنهاء العبودية الحديثة فليس هناك أي مبرر أو عذر للاتجار بالبشر، لافتة إلى أن حماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية بما فيها حرية التعبير تندرج ضمن استراتيجية الولايات المتحدة الأميركية لمكافحة الإرهاب، مشيدة بإجراءات الحكومة الكويتية ضد المنخرطين في الاتجار بالبشر ولكن لايزال أمامها الكثير الذي يتعين القيام به، كاشفة عن وجود دولتين عربيتين «سورية والسودان» على القائمة الرسمية للدول الراعية للإرهاب في تقرير الخارجية الأميركية عن الإرهاب 2019.

وأشارت رومانوسكي إلى أن تصرفات إيران تغذي عدم الاستقرار في المنطقة وستواصل بلادها العمل مع حلفائها لمواجهة دور إيران الخبيث هي ووكلاؤها، موضحة أن بلادها تعارض التصعيد والتدخل العسكري الأجنبي في ليبيا وتدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار والعودة إلى المحادثات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة، مشددة على أن عدم قدرة الفلسطينيين والإسرائيليين على الجلوس على طاولة المفاوضات يعد عقبة رئيسية أمام تحقيق السلام الدائم، فإلى التفاصيل:

ذكر تقرير الخارجية الأميركية عن الإرهاب 2019 أن الخلاف الخليجي انعكس سلبا على التعاون الإقليمي في مواجهة التهديدات الإيرانية. برأيك هل لا زالت إيران تمثل تهديدا لدول المنطقة؟

٭ النظام الإيراني يواصل إثارة العنف بشكل مباشر وعبر وكلاء في كل من البحرين والعراق ولبنان وسورية والمملكة العربية السعودية واليمن. وترى إيران في نظام الأسد في سورية حليفا رئيسا، كما ترى في سورية والعراق طريقين حيويين يتم من خلالهما إمداد حزب الله – المجموعة الإرهابية الرئيسية لإيران بالوكالة – بالأسلحة. لذا فإن تصرفات إيران تغذي عدم الاستقرار في المنطقة وسنواصل العمل مع حلفائنا لمواجهة دورها الخبيث هي ووكلاؤها في المنطقة.

إذا كانت إيران تدير حربا بالوكالة كما ذكرتِ فكيف يمكن للمجتمع الدولي محاسبتها؟

٭ الولايات المتحدة تحمل إيران المسؤولية مباشرة عن تصرفاتها هي ووكلاؤها وستواصل عمل ذلك. ففي شهر أبريل 2019 صنفت الولايات المتحدة فيلق الحرس الثوري الإسلامي الإيراني منظمة إرهابية أجنبية وسنواصل، مع حلفائنا، ملاحقة ومحاسبة إيران ووكلائها على أعمالهم الإرهابية.

وفي شهر سبتمبر من العام الماضي، أصدر الرئيس ترامب الأمر التنفيذي رقم (13886) الذي مكن وزارتي الخارجية والخزانة الأميركية من فرض عقوبات أكثر فعالية على قادة المنظمات الإرهابية وأولئك الذين يشاركون في تدريب الإرهابيين. وكثفت الولايات المتحدة الجهود الرامية لتجريد وتعطيل إمكانات جماعة حزب الله المادية من خلال إلحاق الكيانات المالية والميسرين وغاسلي الأموال المرتبطين بالمجموعة بقوائم العقوبات. هذا وستواصل الولايات المتحدة العمل مع المجتمع الدولي لمواجهة تهديدات إيران للأمن العالمي.

ما أبرز النقاط التي تخص الكويت في تقرير الخارجية الأميركية عن الإرهاب 2019؟

٭ الكويت دولة رائدة إقليمية في التحالف الدولي لهزيمة داعش، وهي جزء من المجموعة المصغرة للتحالف ضد داعش وتقود – مع كل من تركيا وهولندا – مجموعة العمل الخاصة بالمقاتلين الإرهابيين الأجانب التابعة للتحالف. علاوة على ذلك، نفذت حكومة الكويت عددا كبيرا من البرامج التدريبية لبناء القدرة على مكافحة الإرهاب ومكافحة تمويل الإرهاب.

وطوال عام 2019، شارك المسؤولون الحكوميون الكويتيون في العديد من ورش العمل لبناء القدرات في مجال مكافحة الإرهاب. الكويت عضو في مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENAFATF) ووحدة التحريات المالية التابعة لها عضو في مجموعة (إيغمونت (الدولية لوحدات التحريات المالية.

ذكر تقرير الخارجية الأميركية عن الإرهاب 2019 أن بعض الدول تسيء استخدام قوانين مكافحة الإرهاب لمحاكمة منشقين سياسيين وحقوقيين، هل نعاني فعلا من غياب تعريف واضح وشامل للإرهاب والإرهابيين؟

٭ يظل تعريف الإرهاب والإرهابيين واضحا فالإرهاب هو الاستخدام غير القانوني للقوة والعنف ضد الأشخاص والممتلكات لتخويف أو إكراه حكومة ما أو سكان مدنيين. ترى الولايات المتحدة أن حماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية، بما في ذلك حرية التعبير، تندرج ضمن استراتيجيتنا لمكافحة الإرهاب فنحن نرى أن انتهاكات حقوق الإنسان قد تؤدي إلى حالات أكبر من التطرف الإرهابي.

عبر وزير الخارجية مايك بومبيو عن أسفه من التعنت الفلسطيني لرفض السلطة المشاركة في مفاوضات مع إسرائيل واختيارها التهديد والتعنت، ألا تعتقدين أن التوسع في بناء المستوطنات يعتبر من أبرز العقبات أمام حل الدولتين؟

٭ لقد طلبنا، وما زلنا نأمل، في أن يأتي الإسرائيليون والفلسطينيون إلى طاولة المحادثات للتفاوض حول طريق إلى الأمام وإيجاد حل لهذه القضية التي استمرت لعقود. على كلا الطرفين إبداء الاستعداد للجلوس ومناقشة أهدافهم فإن عدم القدرة على الجلوس على طاولة المفاوضات يعد عقبة رئيسية أمام تحقيق سلام دائم.

هل أدان التقرير بشكل صريح دولا عربية بدعم الإرهاب؟

٭ يقدم التقرير لمحة سريعة عن الأحداث خلال عام 2019 ذات الصلة بالدول المحددة كدول راعية للإرهاب، يتم حاليا إدراج سورية والسودان رسميا كدول راعية للإرهاب.

سورية تم تعيينها عام 1979 كدولة راعية للإرهاب، واصلت سورية دعمها السياسي والعسكري لمختلف الجماعات الإرهابية. استمر النظام في توفير الأسلحة والدعم السياسي لحزب الله واستمر في السماح لإيران بإعادة تسليح وتمويل التنظيم الإرهابي. إن فيلق الحرس الثوري الإسلامي الإيراني هو من بين الجماعات الإرهابية المحددة الموجودة والنشطة في البلاد بإذن من الرئيس بشار الأسد.

وفي العام 1993، قام وزير الخارجية الأميركي بتعيين السودان دولة راعية للإرهاب لدعمها الجماعات الإرهابية الدولية، بما في ذلك منظمة أبو نضال والجهاد الإسلامي الفلسطيني وحماس وحزب الله. وفي سبتمبر 2019، تم رسميا تشكيل الحكومة الانتقالية بقيادة المدنيين في السودان بعد 30 عاما من نظام الرئيس السابق عمر البشير. وأكدت الحكومة الانتقالية أنها لم تعد تدعم التنظيمات المذكورة أو أي منظمة إرهابية أخرى. اتخذ السودان خطوات للعمل مع الولايات المتحدة في مجال مكافحة الإرهاب.

ما أبرز جهود الكويت في مكافحة الإرهاب وغسيل الأموال؟

٭ الكويت حليف قوي للولايات المتحدة ورائدة إقليميا في التحالف الدولي لهزيمة داعش. وتشارك الكويت في قيادة مجموعة العمل الخاصة بالمقاتلين الإرهابيين الأجانب التابعة للتحالف وهي عضو في مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MENAFATF). كما تشارك الكويت وتستضيف تدريبات لمكافحة الإرهاب وتمويل الإرهاب، وهو أمر لا غنى عنه في المساهمة في الحرب العالمية ضد الإرهاب. وبذلت الكويت جهودا كبيرة في محاولة رصد أنشطة المنظمات الخيرية الخاصة بشكل أفضل. ومع ذلك، ينبغي على الكويت اعتماد تدابير أكثر فاعلية لضمان عدم وقوع التبرعات الخيرية في يد الجماعات الإرهابية الإقليمية.

حدثينا عن الموقف الأميركي حول الصراع الدائر في ليبيا خصوصا بعد الاستعانة بالأفريكوم؟ وما أبرز ملامح دورها هناك؟

٭ تعارض الولايات المتحدة التصعيد والتدخل العسكري الأجنبي في ليبيا من جميع الأطراف. إن الوقف الفوري لإطلاق النار من جميع الأطراف أمر حتمي ونحث الجميع على الالتزام بوقف إطلاق النار واستئناف المفاوضات حالا. لذا فإن العودة إلى المحادثات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة السبيل الوحيد لحل القضايا الجوهرية التي تدفع إلى هذا الصراع.

تقرير الاتجار البشر 2020

ما أبرز النقاط الإيجابية الخاصة بالكويت والتي أوردها تقرير الخارجية الخاص لمكافحة الاتجار بالبشر؟

٭ أود بداية التأكيد على التزام الولايات المتحدة بإنهاء العبودية الحديثة، فليس هناك أي مبرر أو عذر للاتجار بالبشر ويجب على جميع الحكومات اتخاذ إجراءات جريئة لتحقيق الإصلاح اللازم.

لقد اتخذت الكويت خطوات إيجابية العام الماضي وعقدت أول لجنة لمكافحة الاتجار بالبشر وأحالت العديد من ضحايا الاتجار المحتملين إلى خدمات الحماية وسعت إلى المزيد من المحاكمات والإدانات بموجب قانون مكافحة الاتجار. وفي حالات عديدة، ألغت الحكومة الكويتية تراخيص الشركات المتورطة في الاتجار. هذا، وقد سلطت جائحة كورونا (كوفيد-19) الضوء على قضية تجار الإقامات في الكويت وبدورنا نثني على الحكومة لما قامت به من إجراءات ضد المنخرطين بالاتجار وعلى مؤسسات المجتمع المدني في الكويت لجهودهم الدؤوبة لزيادة الوعي وتقديم الدعم لضحايا الاتجار. وبالطبع، لايزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به.

ما أهم التوصيات التي جاءت في التقرير وما مدى تعاون البلدين في هذا الصدد؟

٭ يشدد التقرير الخاص بالكويت على الحاجة إلى إجراء إصلاحات لنظام التوظيف القائم على الكفالة، بما في ذلك السماح للعمال بتغيير مكان العمل دون موافقة صاحب العمل القديم. كما أوصى التقرير بالتوقف عن مقاضاة العمال الذين يفرون من العمل، وضمان عدم إلزام العامل بدفع رسوم التوظيف.

كما يوصي التقرير بتكثيف الحكومة الكويتية جهودها للتحقيق مع المتاجرين وملاحقتهم وإدانتهم، بمن فيهم المواطنون الكويتيون والمسؤولون المتواطئون. كما يجب معاقبة المنخرطين في التوظيف القسري جنائيا بدلا من إداريا.

بالإضافة إلى ذلك، يوصي التقرير بأن تقوم الحكومة الكويتية بتنظيم ورش تدريب للمسؤولين حول تحديد وإحالة ضحايا الاتجار بالبشر بشكل استباقي إلى جهات الحماية والتأكد من اتباع هذه الإجراءات بشكل روتيني. وعلى الحكومة- وبشكل استباقي- التقصي عن مؤشرات الاتجار بالبشر بين الأفراد الأكثر عرضة. وللاطلاع على قائمة التوصيات كاملة، يمكنكم زيارة موقع السفارة الالكتروني: https://kw.usembassy.gov/our-relationship/official-reports/

فالاتجار بالبشر هي ظاهرة ومشكلة عالمية، وأنا أتطلع للعمل مع الكويت حول هذا الشأن. وسأواصل الانخراط في الحوار حول قضايا الاتجار بالبشر مع الحكومة الكويتية ومع منظمات المجتمع المدني. أما على مستوى السفارة، فإننا سنواصل طرح مختلف أنواع برامج التبادل وبرامج المتحدث الأميركي للمساعدة في المضي قدما حول هذا الملف.

السفارة الأميركية: ما نُسب للسفيرة من تصريحات في وسائل إعلام عراقية محض تلفيق

«كونا» تنفي نشرها تصريحاً للسفيرة الأميركية لدى الكويت

أسامة دياب و«كونا»

نفت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) أمس السبت نشرها خبرا متداولا على مواقع التواصل الاجتماعي نقلا عن سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى الكويت ألينا رومانوسكي.

وأكدت «كونا» احتفاظها بحقها القانوني، مشيرة إلى أنها ستتخذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة في مساءلة أي جهة او شخص يثبت وقوفه وراء هذا الخبر غير الصحيح أمام القضاء.

وكانت السفارة الأميركية في الكويت أصدرت بياناً على صفحتها عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» نفت فيه التصريحات المنسوبة الى السفيرة والتي تناقلتها وسائل إعلام عراقية واصفةً هذه التصريحات بالملفقة، وفيما يلي نص البيان:

‏التصريحات المنسوبة إلى السفيرة الأميركية ألينا رومانوسكي والتي تناقلتها وسائل الإعلام العراقية هي تلفيقات خبيثة.. لم تقم السفيرة ألينا رومانوسكي بإجراء مثل هكذا مقابلة، وأن الأخبار المزعومة صادرة عن موقع إلكتروني تم إنشاؤه لنشر الأخبار المزيفة.

وعلى هذا، تؤكد السفارة عدم قيام السفيرة ألينا بمناقشة موضوع العراق مع وكالة الأنباء الكويتية (كونا) أو أي وسيلة إعلامية أخرى سواء محليا في الكويت أو خارج الكويت منذ وصولها كسفيرة للولايات المتحدة الأميركية لدى الكويت.





Source link

اترك تعليقاً