بالفيديو وزير الدفاع أهمية كبرى للتأهيل القيادي في إدارة الأزمات الطارئة

بالفيديو وزير الدفاع أهمية كبرى للتأهيل القيادي في إدارة الأزمات الطارئة


أشاد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ أحمد المنصور بالنتائج المميزة والمستوى المتقدم الذي حققه منتسبو كلية «مبارك العبدالله» للقيادة والأركان المشتركة في الدورة رقم 24 للقيادة والأركان ما يعكس حجم الجهود التي بذلت في سبيل الوصول إليه.

جاء ذلك في كلمة للشيخ أحمد المنصور عقب إعلان النتائج النهائية للدورة خلال حفل أقيم تحت رعايته أمس الخميس وذلك عبر تقنية (الاتصال المرئي) نقلها بيان صحافي صادر عن مديرية التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بوزارة الدفاع.

ودعا الشيخ أحمد المنصور الضباط القادة إلى مواصلة العمل من أجل تنمية مهاراتهم القيادية والاستفادة من مختلف العلوم والنظريات التي تسهم في تحسين كفاءة أدائهم وتطوير مستوى العمل في وحداتهم كل حسب اختصاصه.

وأشار إلى ما يمر به العالم المعاصر من تحديات جراء انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19) وما أوجدته من ظروف استثنائية غير معتادة على مختلف الأصعدة والمستويات شاركت خلالها مختلف القطاعات العسكرية بشكل فعال في دعم وإسناد كل وزارات ومؤسسات الدولة الرسمية في هذا الاتجاه.

وأكد أهمية التأهيل القيادي وكفاءته في إدارة مثل هذه الظروف والأزمات الطارئة، وهو ما يزيد من العزم على دعم ومساندة كل عمل وجهد من شأنه الارتقاء بمستوى تأهيل القيادات العسكرية بمختلف اختصاصاتها.

وتقدم الشيخ أحمد المنصور بالشكر والتقدير لمنتسبي الكلية على ما بذلوه من جهود وعمل مخلص دؤوب أثمر هذه الكوكبة المتميزة من الضباط القادة.

من جهته، قال مساعد آمر كلية مبارك العبدالله للقيادة والأركان المشتركة العميد الركن طلب خليفة الفليج في كلمة مماثلة إن الكلية بذلت كل الجهود وسخرت مختلف الإمكانيات التعليمية والتقنية في سبيل استمرار عملية التحصيل العلمي للضباط الدارسين فيها وذلك في ظل الظروف الصحية الطارئة.

وأضاف العميد طلب خليفة الفليج أن الكلية وعبر تفعيلها لتقنية (التعليم عن بُعد) وانتظام العملية الدراسية فيها أثبتت وبما لا يدع مجالا للشك بأن مفهوم القيادة يأتي من خلال سرعة الاستجابة والتعامل مع مختلف الظروف والأوضاع الطارئة.

وبين أنه برزت من خلالها القدرات القيادية للوحدات العسكرية ومدى تأقلمها مع مختلف العقبات التي قد تواجهها كما عكست حجم المكانة المتميزة لكلية مبارك العبدالله للقيادة والأركان المشتركة بين نظيرتها من الكليات الأكاديمية في مجال العلوم العسكرية بالعالم.

بدوره، ألقى العقيد الركن جاسم نصرالله كلمة كبير المعلمين بين من خلالها الجهود المستمرة التي تبذلها الكلية في العمل على تطوير المناهج الدراسية والأساليب التدريبية لمنتسبيها بهدف تأهيلهم وإعدادهم لتسلم زمام القيادة في وحداتهم.

وأكد نصرالله حرص الكلية منذ بداية الأزمة الصحية الطارئة على تفعيل تقنية (التعليم عن بُعد) لضمان سير المراحل الدراسية حسب ما هو مخطط لها مسبقا بمشاركة جميع منتسبي الدورة من ضباط الجيش الكويتي ووزارة الداخلية والحرس الوطني والضباط المشاركين من القوات المسلحة بالدول الشقيقة والصديقة.

من ناحيته، ألقى الأول على الدفعة المقدم الركن أحمد الشطي كلمة الدارسين أوضح فيها طبيعة العلوم التي تلقاها وزملاؤه الدارسون في مختلف صنوف القوات على المستوى التعبوي والعملياتي وغيرها من الدروس في مجال التخطيط العسكري.

وأعرب الشطي عن شكره وزملائه لقيادة الكلية التي لم تدخر جهدا في سبيل تذليل كل الصعوبات، لاسيما أثناء الظروف الصحية الطارئة التي مرت بها البلاد بسبب جائحة فيروس كورنا المستجد.

وتم إعلان النتائج النهائية لدورة القيادة والأركان المشتركة رقم 24 التي قام خلالها الخريجون المتفوقون والمتميزون وعبر تقنية الاتصال المرئي بالتحية والسلام على نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع.





Source link

اترك تعليقاً