القوى العاملة إنجازات غير مسبوقة رغم جائحة كورونا

القوى العاملة إنجازات غير مسبوقة رغم جائحة كورونا


  • نشر الكثير من الرسائل التوعوية للوقاية من «كورونا» بـ 12 لغة والتعامل مع استفسارات الجمهور
  • إطلاق خدمة «الواتساب بيزنس» لتسهيل صرف مكافآت الخريجين والتأمين ضد البطالة
  • فرق التفتيش واصلت حملاتها في كل المناطق لضبط المخالفين لقوانين العمل على مدار الساعة
  • الإدارة القانونية واصلت دورها في الحفاظ على حقوق العمالة وأصحاب العمل على حد سواء
  • ميكنة جميع الخدمات المقدمة لشركات تسجيل العمالة الوطنية دون الحاجة لحضور المراجعين
  • تلقي الشكاوى والقضايا العمالية عبر الموقع الإلكتروني ووسائل التواصل والإسراع في حلها
  • 63 شركة خالفت «منع العمل ظهراً» والغرامة 100 ـ 200 دينار عن كل عامل

بشرى شعبان

أكثر من 70‎‎% من موظفي الهيئة العامة للقوى العاملة تطوعوا للعمل منذ بداية أزمة كورونا واستمروا في أداء مهامهم الوظيفية، سواء من مكاتبهم أو منازلهم أو عبر فرق التفتيش المختلفة التي تابعت جولاتها على مدار الساعة منفردين أو ضمن اللجان المشتركة مع الجهات الحكومية الأخرى.

ولم تتوقف جميع إجراءات العمل إطلاقا، بل تم إنجازها إلكترونيا عبر خدمة أسهل ومواقع الهيئة، بينما فتحت بعض الإدارات أبوابها لعدد من الموظفين في أوقات محددة لإنهاء المعاملات التي تستوجب الحضور الشخصي، كالإلغاء النهائي للسفر لعمالة العقود الحكومية المنتهية أو الإلغاء التطوعي للعمالة الراغبة في السفر.

وقد أطلق موظفو الهيئة العديد من الأنشطة التوعوية على مختلف حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي تم توجيهها إلى العمالة وأصحاب الأعمال للمساهمة في ضمان السلامة وتحفيز الجميع على الالتزام بالقوانين والاشتراطات المهمة، لذا استحقوا لقب «الجنود المجهولين» بجدارة، إذ بذلوا كل جهودهم في صمت وتحدوا كل الصعوبات والمخاطر رغم الظروف الاستثنائية التي مرت بها الكويت خلال أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد.

«الأنباء» التقت مجموعة من قيادات الهيئة لتسليط الضوء على بعض ما قدموه خلال الأزمة حيث تحدثوا عن الإنجازات غير المسبوقة لكل قطاعات الهيئة، لا سيما في إنجاز المعاملات إلكترونيا، ما ساهم في خدمة العمال وأصحاب العمل وعدم تأخر معاملاتهم، وهو ما انطبق أيضا على صرف جميع المستحقات المالية قبل موعدها سواء الرواتب أو المكافآت وتأمين البطالة وغيرها من الإنجازات، فإلى التفاصيل:

في البداية، بينت مديرة إدارة العلاقات العامة والإعلام والمتحدثة الرسمية باسم الهيئة العامة للقوى العاملة أسيل المزيد أنه في إطار الجهود المبذولة من كل أجهزة الدولة بشأن التدابير الاحترازية للوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، قامت الهيئة باتخاذ عدد من الإجراءات المتعلقة بمكافحة الفيروس، فضلا عن توعية الموظفين وأصحاب الأعمال والعمال بوسائل الوقاية من الفيروس، ونشر إرشادات وزارة الصحة في هذا الشأن.

وذكرت أن إدارة العلاقات العامة والإعلام تولت مهمة توعية العمال وأصحاب الأعمال بالإجراءات الإلكترونية من خلال منصات التواصل الاجتماعي ونشر أكثر من 277 رسالة توعية، كما ساهمت الإدارة في توعية العمالة الوافدة بطرق الوقاية من الفيروس ونشر إرشادات الوقاية بأكثر من 12 لغة مختلفة منها: الفلبينية والبنغالية ومالايالم وتاميلي وتلغو والصينية والأوردو وأمهريزو الاثيوبية والهندية والإنجليزية والسنهالي، تم نشرها على وسائل التواصل الاجتماعي بهدف توعية العمالة الوافدة.

وقد ردت الإدارة على أكثر من 4482 استفسارا عبر الواتساب المخصص لذلك ومواقع التواصل الاجتماعي للهيئة.

وأكدت المزيد أنه منذ بداية الأزمة، حرصت الهيئة على اتخاذ التدابير التي من شأنها خفض المراجعات المباشرة، واستبدالها بإجراءات إلكترونية من خلال النظم الآلية المتاحة.

المعاملات الإلكترونية

بدوره، أوضح مدير إدارة الشؤون القانونية ناصر الحميدي أنه انطلاقا من المسؤولية التي تقع على عاتق الإدارة في أداء الدور المنوط بها وممارسة اختصاصاتها للحفاظ على مصالح أصحاب العمل والعمالة على حد سواء، فقد قامت من خلال موظفيها المتطوعين بأداء الأعمال التي تطلبها الضرورة خلال فترة التعطل، حيث تم البت في تظلمات العمالة الوطنية المتعلقة بالدعم تخفيفا لتداعيات الأزمة، وضمانا لحصولهم على المستحقات المالية في ظل الظروف الاقتصادية الحالية.

وأضاف أن الإدارة مارست دورها في تجهيز الردود القانونية على الاستفسارات الواردة للهيئة على مواقع التواصل الاجتماعي، وقامت بمراجعة العقود المزمع إبرامها بالتعاون مع الإدارات المختصة في الهيئة وبوجه خاص العقود المتعلقة بتسيير الهيئة خلال أزمة كورونا، وكان أحد الأدوار المهمة التي قامت بها الإدارة خلال الأزمة، متابعة القضايا وتجهيز المستندات المطلوبة من جهات التحقيق بشأن مخالفات أصحاب العمل والعمالة في ظل الجهود المبذولة من كل أجهزة الدولة لمكافحة تجارة الإقامات والاتجار بالأشخاص.

قطاع العمالة الوطنية

أما مدير إدارة الإرشاد والتوظيف أمين الأيوبي فقال ان الإدارة دشنت خدمة «الواتساب بيزنس» لتقديم الخدمات المعنية بصرف مكافأة الخريجين وتأمين ضد البطالة وذلك بتشكيل فريق مكون من 16 موظفا للعمل عن بعد لضمان استمرار الخدمات المقدمة دون تعطيلها ويتم إنجاز جميع المعاملات في فترة 48 ساعة دون أي تأخير ويعملون خلال الفترة المسائية من منازلهم لاستقبال الطلبات والمستندات المطلوبة وفق المواعيد المحددة مسبقا عبر خدمة الواتساب.

صرف المزايا المالية

هذا، وبين مراقب مراكز الخدمة التابعة للإدارة شؤون صرف المزايا المالية بندر العداوني أن فريق العمل التطوعي بالإدارة واصل العمل من بداية الأزمة لتلقي طلبات تسجيل دعم العمالة عبر موقع الهيئة واعتماد جميع طلبات الصرف مستوفية الشروط، لافتا إلى أنه تم صرف دعم العمالة لـ 3092 طلبا، وتم الرد على 1096 استفسارا، واعتماد طلبات إشعار تسجيل العمالة الوطنية سواء أول مرة أو تعديل أو إلغاء لـ 7028 مواطنا، كما تم إنجاز ميكنة جميع الخدمات المقدمة لشركات تسجيل العمالة الوطنية دون الحاجة للحضور إلى الهيئة.

المركز الوطني للصحة والسلامة

هذا واستعرض مراقب السلامة المهنية والرعاية العمالية بالهيئة العامة للقوى العاملة م. علي الغريب دور المركز مع المترددين على مواقع العمل (سكن ـ مصنع ـ مكتب ـ موقع إنشائي.. إلخ)، حيث تم تشكيل فريق رقابي للتفتيش على المساكن والمصانع والجمعيات التعاونية والمطاعم وخلافه للتأكد من تطبيق الإجراءات الوقائية الخاصة بأزمة كورونا، إضافة إلى قرارات وقوانين المركز، لافتا إلى أنه تمت دعوة أصحاب العمل ومشرفي السكن للتوقيع على تعهد بتنفيذ قرار مجلس الوزراء والإرشادات والتوعوية، ومن بعدها مراقبة هذه الشركات للوقوف على مدى تطبيقها للقرارات والقوانين، أما باقي المنشآت فكان التفتيش عليها يوميا، فضلا عن التفتيش على اي سكن ترد شكاوى بشأنه من قبل أي جهة بالتعاون مع البلدية ووزارة الداخلية، وحاليا نتابع تنفيذ قرار توفير غرف عزل للمصابين بالفيروس في مختلف المؤسسات.

فريق الظهيرة

من جهته، بين نائب رئيس فريق الظهيرة م.عبدالمحسن المنيس من أجل الحفاظ على صحة وسلامة العاملين ووقايتهم من الإجهاد الحراري نتيجة لارتفاع درجات الحرارة في وقت الظهيرة ويكون العمل فيها شاقا، تم تشكيل وتنظيم فريق الظهير والذي يقوم بعمل حملات على جميع محافظات ومناطق الكويت للتأكد من تطبيق قرار حظر تشغيل العمال وقت الظهيرة من 11 ظهرا الى 4 عصرا في أماكن العمل المكشوفة وتم رصد نتائج الفريق من أول يونيو الى 18 يونيو نتجت عن ضبط 63 شركة مخالفة لوقت الحظر و91 عاملا مخالفا ويتم العودة إلى هذه المواقع للتأكد من تطبيق القرار وفي حالة عدم الالتزام نقوم بمخالفة الشركات بواقع 100 إلى 200 دينار على كل عامل وقعت بشأنهم المخالفة ونناشد المواطنين التعاون معنا والإبلاغ عن اي مخالفة لهذه القرار وذلك بالاتصال على الخط ت: 99444800 لتوفير حماية اكبر للعمال وضمان عدم استغلالهم.

قطاع حماية العمالة

أما مدير إدارة تنظيم استقدام العمالة المنزلية ناصر الموسوي فأشار إلى أن الإدارة عملت على استقبال وتسجيل ما يقارب 73 إثباتا في مبنى الإدارة، كما تلقت العديد من الرسائل عبر البريد الإلكتروني وتم حل بعض الحالات وديا، وقامت بتنظيم كمائن وتسجيل ضبطيات لمجموعة من مروجي العمالة المنزلية السائبة لمخالفتهم القانون، وتمت إحالة المضبوطين للجهات المختصة معالجة القضايا العمالية.

بدوره، بين مراقب علاقات العمل ونائب رئيس فريق الطوارئ وإدارة علاقات العمل علي الدلماني دور الفريق والإدارة في تلقي ومباشرة الشكاوى العمالية الفردية والجماعية والإضرابات بالإضافة إلى شكاوى العمالة الوطنية وشكاوى بلاغات التغيب والمستحقات النهائية للإلغاء النهائي للسفر، واتخاذ الإجراءات الخاصة بمركز إيواء العمالة الوافدة التابع للهيئة ومنها متابعة النزلاء وإجلاء النزلاء ضمن برنامج العودة الطوعية لعدد 130 نزيلة، وأيضا إجلاء اكثر من 500 عامل ممن تم الإلغاء النهائي للسفر بالتنسيق مع الجهات المعنية، وكذلك الإشراف واتخاذ الإجراءات اللازمة نحو تسليم أكثر من 1000 عامل مستحقات الرواتب بناء على الشكاوى الجماعية والإضرابات الواردة للفريق، حيث يتم استدعاء ممثلي الشركات والتحقيق في الشكاوى ومخاطبة الجهات المعنية.

فريق الطوارئ

من جانبها، بينت رئيس قسم تسجيل البيانات م.بشاير المطيري أنه تم تشكيل فريق الطوارئ وإدارة الأزمات من قبل المدير العام للهيئة العامة للقوى العاملة بإشراف النائب العام لقطاع حماية القوى العاملة د.مبارك الجافور ومن اختصاص الفريق بمتابعة المعاملات والإجراءات في إدارة التفتيش وإدارة علاقات العمل.

إضافة لمتابعة وفض الإضرابات العمالية خلال الأزمة بعدد 107 إضرابات وتم أخذ محاضر أقوال والتنسيق مع المخافر المختصة، وإشراف الفريق على عمليات الإجلاء من مراكز الإيواء إلى مطار الكويت الدولي في 15 حملة لأكثر من 700 عامل، كما تم تدشين خط ساخن لتلقي طلبات تغيير الرموز الخاصة بإدارة التفتيش وتم استقبال 1681 طلب تم التدقيق عليهم وإجراء اللازم حسب اللوائح المتبعة. وتم أيضا تدشين خط ساخن لتلقي الشكاوى العمالية لإدارة علاقات العمل وتلقينا 1918 شكوى وأجرينا اللازم فيها، كما تم ايقاف 1841 ملفا مخالفا خلال هذه الفترة برموز خاصة بإدارة التفتيش

الموارد البشرية والمالية

بدوره، كشف مدير ادارة الموارد البشرية مرزوق العتيبي أن الإدارة أنجزت العديد من المهام، منها إعادة صرف مرتبات الموظفين الموقوف صرف رواتبهم وإنهاء إجراءات تقييم الكفاءة والترقية بالاختيار ورفع المستويات الفنية للمسميات الوظيفية وإعداد كشوف المستحقين للأعمال الممتازة عن عام 2019 وتسلم المكاتبات الخارجية الواردة للهيئة عبر نظام الـ G2G وتوجيهها للقطاعات والإدارات المعنية وتصدير مكاتبات الهيئة إلى الجهات الخارجية والتعاون مع إدارة الشؤون المالية لصرف رواتب الموظفين وغيرها من المهام التي تم إنجازها خلال فترة تعطيل العمل بالجهات الحكومية.

ميكنة الإجراءات

هذا، وبينت مديرة مركز نظم المعلومات م.رباب العصيمي أنه تم تفعيل إدارة مركز نظم المعلومات أثناء أزمة كورونا لمختلف الخدمات الإلكترونية، وضمن إجراءات مكافحة الفيروس أطلقنا العمل عن بعد لموظفي الهيئة الراغبين في العمل من منازلهم عن طريق تفعيل نظام المراسلات والأنظمة الإدارية ونظام أسهل الإداري وتطبيقات التلفون كما أطلق المركز خدمة الاستفسارات الإلكترونية بالتعاون مع جميع إدارات الهيئة والتي تسمح للمراجعين بالاستفسار مباشرة من الإدارة المعنية والرد على البريد الإلكتروني للمراجع، كما أطلق المركز عددا من الخدمات الإلكترونية المتفرقة عبر خدمة أسهل وعن طريق أنظمة دعم العمالة للسماح لصارفي دعم العمالة بتقديم طلب الدعم وتقديم المستندات اللازمة، بالإضافة إلى التسهيلات المقدمة للخريجين، ونعمل حاليا على إطلاق نظام حجز المواعيد تجهيزا للمرحلة القادمة لاستقبال المراجعين وفقا لخطة مجلس الوزراء للعودة الى العمل.

صرف المستحقات

أما مدير إدارة الشؤون المالية عبداللطيف الفوزان فقال إن إدارة الشؤون المالية لم تتوقف عن تنفيذ كل اختصاصاتها منذ صدور قرار مجلس الوزراء باجتماعه المنعقد يوم الأربعاء الموافق 2020/03/11 بشأن تعطيل جميع الوزارات والجهات الحكومية والمؤسسات العامة أعمالها (احترازيا) بسبب فيروس كورونا المستجد، حيث تطوع أكثر من 70% من موظفي الإدارة للعمل وتم تقسيمهم إلى مجموعات للدوام في أوقات وأيام متفرقة تنفيذا للإجراءات الاحترازية وتم تكليف العديد من موظفي الإدارة بالعمل من منازلهم.

احتياجات الهيئة

هذا، واستعراض مدير ادارة الخدمات العامة طلال الغريب ما تم إنجازه خلال أزمة فيروس كورونا، حيث تولت إدارة الخدمات العامة على مدار الساعة توفير كل الاحتياجات من الكمامات والقفازات الطبية والمعقمات لموظفي الهيئة، وتم تنفيذ طلبات السداد لصرف الدفعات طبقا لتوجيهات مجلس الوزراء لصرف مستحقات عقود الهيئة الخدمية والإنشائية وكل عقود التوريدات وإنهاء إجراءات التمديد للعقود السارية وفقا لاحتياجات الهيئة، ومتابعة إنجاز أعمال الصيانة والإصلاحات المدنية الكهربائية والصحية لمباني الهيئة وتم تنظيف وتعقيم كل مباني الهيئة.

شؤون العمالة

وكشف مدير إدارة عمل محافظة العاصمة فهد العجمي ما قدمه قطاع شؤون العمالة من الخدمات الإلكترونية عن طريق خدمة أسهل وموقع الهيئة، ومن هذه الخدمات: تجديد إذن عمل للعمالة الوافدة (داخل البلاد وخارجها) بالتنسيق مع وزارة الداخلية، تحديث بياناتها بعد تجديد الترخيص من الجهات المصدرة لها، واستقبال والرد على استفسارات المراجعين أصحاب الشركات والمؤسسات ومحاولة حل المشكلات التي تواجههم، وتقديم خدمة تسجيل بيانات المفوظين وأرقام هواتفهم، للتسهيل والمساعدة على حصولهم على «يوزر» لخدمة أسهل لإنجاز معاملاتهم من خلال بوابة الهيئة.

تسهيل العمل

هذا، واكد مدير إدارة العقود والمشاريع الحكومية باسم العنزي عن استئناف العمل بتاريخ 26/3/2020 بإدارة العقود والمشاريع الحكومية في إجراء إلغاء نهائي للسفر للعقود المنتهية وغير المنتهية التي ترغب بتسفير عمالتها، وأيضا تم العمل على تمديد بعض العقود المنتهية مع بعض الجهات الحكومية نظرا لضرورة التمديد وذلك لحاجة الجهات الحكومية لهذه العقود واهميتها للعمل لديها بهذه الأزمة، وتم العمل على تسلم جميع الكتب الواردة من الجهات الحكومية بهذا الشأن.

طلبات تقدير الاحتياج

بدوره، بين مدير ادارة تقدير الاحتياج مساعد المطيري ان إدارة تقدير الاحتياج ومن خلال فريق العمل التطوعي بحل مشاكل مراجعي الهيئة المتعلقة بتقدير الاحتياج بالرد على استفسارات أصحاب العمل الواردة للهيئة أو على شبكات التواصل الاجتماعي لها، كما تم انجاز كل طلبات تقدير احتياج المؤسسات الفردية والشركات المقدمة من خلال خدمة أسهل حيث تم استقبال عدد 11336 طلب تقدير منذ تعطيل العمل بالجهات الحكومية، وحرص فريق العمل على إنجاز معاملات تحديث تقدير الاحتياج والعقود الحكومية وأصحاب العمل في القطاع الخاص لتسيير مصالح المواطنين والعمالة الوافدة خلال فترة الأزمة، وقام الفريق كذلك بتزويد فريق الطوارئ بالهيئة وإدارة الشؤون القانونية بالمستندات المتعلقة بشأن الملفات المخالفة التي يتم طلبها من جهات التحقيق.

إنجاز كل المعاملات المالية دون أي تأخير لجميع المستحقين

ذكر مدير إدارة الشؤون المالية في هيئة القوى العاملة عبداللطيف الفوزان أن الإدارة أنجزت الأعمال التالية خلال أزمة كورونا رغم الإجراءات الاحترازية:

1 ـ صرف مرتبات العاملين بالهيئة لـ 2840 موظفا وتحويل الاستقطاعات والترقيات بالاختيار.

2 ـ صرف دعم العمالة للعاملين بالقطاع الخاص لـ 64500 مستفيد تقريبا وقد تم الصرف بتاريخ سابق عن التاريخ المعتاد.

3 ـ صرف مكافأة الخريجين لعدد 12000 مستفيد تقريبا.

4 ـ صرف مستحقات الشركات المتعاقد معها سواء للخدمات أو التوريدات الخاصة بالهيئة.

5 ـ صرف مستحقات أوامر الشراء المباشر.

6 ـ مخاطبة كل البنوك المتعامل معها بشأن تجديد خطابات الضمان الخاصة بالهيئة.

7 ـ تنفيذ أعمال شراء وكل متطلبات الهيئة وتوفير كل الأدوات الخاصة بالإجراءات الاحترازية.

8 ـ التواصل مع وزارة المالية وتنفيذ الإجراءات الخاصة بأعمال الحساب الختامي 2020/2019.

9 ـ تسجيل كل الإيرادات الخاصة بالهيئة.

10 ـ الرد على كل الاستفسارات المالية الخاصة بدعم العمالة الوطنية.

11 ـ الرد على كل الكتب التي وردت للإدارة سواء خارجية أو داخلية.





Source link

اترك تعليقاً