المرحلة الثانية تحسن 4 مؤشرات تفاءلوا


مريم بندق

يحسم مجلس الوزراء في جلسة استثنائية برئاسة سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد قرار الانتقال إلى المرحلة الثانية من خطة العودة التدريجية للحياة الطبيعية.

ويستند قرار المجلس الى التوصيات الواردة في تقرير وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح المتضمن تقييم معدلات ونتائج وتحسن مؤشرات المرحلة الأولى ومنها انخفاض معدل نقل العدوى، وتحسن الأوضاع في غرف العناية المركزة، وزيادة نسبة المتشافين الى أكثر من 80%، وانخفاض أعداد المتوفين.

وفسرت مصادر زيادة أعداد المصابين التي سجلت خلال اليومين الماضيين بأنها تعود إلى زيادة الفحوصات الروتينية إضافة الى إجراء الفحوصات العشوائية.

وقال مصدر رفيع لـ «الأنباء» ان أهم المؤشرات التي يعول عليها المجلس حدوث انخفاض في مؤشر نقل العدوى R0 الذي أدى الى تأجيل حسم الانتقال الى المرحلة الثانية الخميس الماضي.

وأعرب المصدر عن تفاؤله بانخفاض هذا المؤشر فضلا عن انخفاض أعداد المصابين في العناية المركزة، تمهيدا لإصدار قرار الانتقال إلى المرحلة الثانية، والذي ينص على إعادة النظر في كل من فترة الحظر الجزئي والعزل المناطقي، إضافة الى تحديد شروط افتتاح الأنشطة التي يسمح لها بالعمل ومنها المجمعات ومحلات التجزئة والمطاعم والمقاهي فضلا عن مباركة بدء دوام 30% من الموظفين رسميا.

وعددت المصادر بيئة المرحلة الثانية، بالقول بأن المؤشرات الرئيسية توضح أن العمل سيتم عن بعد إلى جانب اعتماد الدفع الإلكتروني وإغلاق أماكن التجمعات والمصليات ودورات المياه العامة والاستراحات.

وأشارت الى إلزام بيئات العمل بتثقيف وتدريب الموظفين علي تطبيق الاشتراطات الصحية والتباعد الجسدي وطرق الحماية الشخصية والحفاظ على إجراءات النظافة والتعقيم الدوري وتعميم إرشادات ديوان الخدمة المدنية. وجددت المصادر الحديث عن تطبيق غرامات مالية. وكانت «الأنباء» قد انفردت بنشر ضوابط العودة للمرحلة الثانية في 18 الجاري.





Source link

اترك تعليقاً