أبل تطلق أول جهاز “Mac” بمعالجها الخاص نهاية العام الجاري

أبل تطلق أول جهاز “Mac” بمعالجها الخاص نهاية العام الجاري


أعلنت شركة أبل رسمياً تخليها عن الرقائق التي تحصل عليها من شركة الرقائق الإلكترونية الأمريكية العملاقة “إنتل”، لتعتمد على معالجات خاصة من إنتاجها، ومن المتوقع أن يكون أول جهاز Mac قائم على بنية “ARM” من أبل متاحاً في وقت لاحق من العام الجاري، وذلك خلال مؤتمرها السنوي للمطورين “WWDC2020”.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة أبل تيم كوك خلال المؤتمر إنه “يوم تاريخي لنظام تشغيل ماك”، حيث تعتمد الشركة رسمياً على رقائق من إنتاجها مستندة على بنية “إيه آر إم” ستدرجها ضمن أجهزة ماك المستقبلية.

ووصف هذه الخطوة بأنها كبيرة جداً وتعني الكثير، إذ أن نظام macOS سيدعم تطبيقات iOS الأصلية وتطبيقاته الخاصة جنباً إلى جنب ضمن الأجهزة الجديدة في المستقبل، حسب ما ورد في موقع “سي نت” الإلكتروني.

وكشفت أبل عن جهاز Mac mini جديداً مستنداً على بنية “ARM”، وقالت إنه متاح للمطورين بدءاً من هذا الأسبوع، لبدء إنشائ وتصميم تطبيقات وبرامج خاصة متوافقة مع هذه البنية في المستقبل.

وتستهدف هذه الخطوة جعل كل أجهزة أبل ومنها كمبيوتر “ماك” والهاتف الذكي “آي فون” والكمبيوتر اللوحي “آي باد”، تعمل معاً بطريقة متماثلة وسلسة.

ولايزال من غير الواضح بالضبط مدى سرعة أجهزة Mac المستندة على بنية “ARM، والمنتجات التي ستصل في المستقبل، وكم سيكون تكلفتها، ومدى جودة عمر البطارية، في المقابل وعدت أبل بمستويات جديدة من الأداء واستهلاك طاقة أقل بكثير من السابق.



Source link

اترك تعليقاً