نوفارتيس توقف دراستها المتعلقة بهيدروكسي كلوروكوين بسبب نقص المشاركين



نوفارتيس توقف دراستها المتعلقة بهيدروكسي كلوروكوين بسبب نقص المشاركين


أعلنت شركة الأدوية السويسرية العملاقة نوفارتيس أنها ستوقف التجربة السريرية المتعلقة باستخدام هيدروكسي كلوروكوين لعلاج المصابين بوباء كوفيد -19 بسبب نقص المشاركين.

وأعلنت المجموعة، في 20 أبريل، أنها توصلت إلى اتفاق مع «إدارة الغذاء والدواء»، الهيئة الفيدرالية الأميركية المشرفة على سلامة الأطعمة وتسويق الأدوية في الولايات المتحدة، لإجراء المرحلة الثالثة من التجارب السريرية لهيدروكسي كلوروكوين على المصابين بالفيروس والذين يتلقون علاجهم في المستشفى.

وتهدف هذه التجارب إلى تقييم استخدام هذا العلاج على نحو 440 مريضاً يتوزعون على عشرة مواقع في الولايات المتحدة.

لكن السلطات الصحية الأميركية سحبت في 15 يونيو التصريح الطارئ لمعالجة المصابين بكوفيد-19 بواسطة عقاري كلوروكين وهيدروكسي كلوروكين، اللذين سبق أن أشاد بفاعليتهما الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وكانت الوكالة سمحت في 28 مارس باستخدام هذين العقارين المضادين للملاريا لمعالجة المصابين بكوفيد-19 لكن بشرط أن تتم معالجتهم في المستشفيات حصراً.

وذكرت المجموعة في بيان أمس الجمعة أنها اتخذت «قراراً بإيقاف وإنهاء التجربة السريرية على استخدام هيدروكسي كلوروكين ضد كوفيد-19 التي ترعاها بسبب صعوبات بالغة في إيجاد مشاركين، ما يجعل (مستحيلاً) إنهاء الدراسة».

وأشارت المجموعة إلى أنه خلال الدراسة، «لم يبلغ عن أي مخاوف تتعلق بالسلامة»، مشيرة إلى أن الدراسة لم تسمح «باستخلاص نتائج حول فعالية هيدروكسي كلوروكين ضد فيروس كورونا».

وتخطى عقار هيدروكسي كلوروكين بُعده الطبي وتحول إلى مادة تجاذب سياسي انقسم حولها الرأي العام.

وقررت منظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي وقف تجاربها للعقار على مرضى فيروس كورونا المستجد في المستشفيات، بعدما توصلت إلى أن هذا الدواء المضاد للملاريا لم يسهم في خفض معدلات الوفيات في المستشفيات.

وقررت فرنسا في 28 أبريل منع معالجة مرضى كوفيد-19 بواسطة عقار هيدروكسي كلوروكين الذي كان الطبيب والباحث الفرنسي ديدييه راوول من كبار المروّجين لاستخدامه.

مستندات لها علاقة






Source link

اترك تعليقاً