مساعد وزير الخارجية المصري لا تغيير في قواعد منح التأشيرات لمواطني مجلس التعاون في مصر


أسامة أبوالسعود

صرح السفير ياسر محمود هاشم، مساعد وزير الخارجية المصري للشؤون القنصلية والمصريين في الخارج، بأن الجهات المصرية المعنية تقوم في الوقت الحالي باتخاذ حزمة من الإجراءات لإعادة هيكلة آلية منح تأشيرات الدخول للأجانب بما يعزز السياحة الوافدة من جانب، ويزيد من السيطرة على منافذ الدخول للبلاد من جانب آخر، مشيرا إلى أن إحدى أبرز تلك الخطوات تمثلت في السعي للتعامل مع جميع الجنسيات الوافدة لمصر بغرض السياحة على قدم المساواة دون تمييز، مع منح معاملة تفضيلية لبعض الجنسيات التي ترتبط دولها مع مصر باتفاقيات ثنائية أو إقليمية للإعفاء المتبادل من رسوم التأشيرات، أو التي توفر مزايا في المقابل للمواطن المصري عند زيارتها.

وأشار في بيان تلقت «الأنباء» نسخة منه إلى أنه يمكن حاليا لنحو ٨٠ جنسية على مستوى العالم الحصول على تأشيرة دخول لمصر من منافذ الوصول مباشرة دون الحاجة لتأشيرة مسبقة من البعثات، حال زيارتهم للبلاد بغرض السياحة، وهو أمر تسعى الدولة لتعزيزه، ويشمل ذلك معظم الدول العربية، كما يمكن للعديد من الجنسيات الأخرى الحصول على تأشيرة الدخول إلكترونيا قبل السفر إلى مصر من خلال الموقع الإلكتروني المخصص لذلك.

كما أوضح أنه فيما يتعلق بدخول مواطني دول مجلس التعاون الخليجي بشكل خاص إلى الأراضي المصرية، فيستطيع مواطنو تلك الدول الحصول على تأشيرة الدخول للبلاد من منفذ الوصول مباشرة، بالإضافة إلى إمكانية الحصول على تأشيرة مسبقة من السفارة المصرية في دولتهم، وهو أمر مطبق منذ سنوات عديدة دون تغيير.

وفي سياق متصل، أصدر مجلس الوزراء قرارا مؤخرا بمنح تأشيرات مجانية للزائرين على جميع رحلات الطيران المباشرة إلى المحافظات السياحية خلال موسم السياحة الصيفي الحالي، وذلك ضمن سلسلة من الإجراءات للتخفيف من تداعيات الأزمة الحالية.

كما تطرق السفير ياسر هاشم إلى أنه على ضوء ما تم رصده مؤخرا من قيام بعض الدول بزيادة ما تفرضه من إجراءات ورسوم على المواطنين المصريين عند سفرهم لهذه الدول، فإن الجهات المصرية المعنية ستعيد تقييم الرسوم المحصلة من مواطني تلك الدول عند قدومهم إلى مصر، في إطار مبدأ المعاملة بالمثل.





Source link

اترك تعليقاً