بالفيديو شمساه تكلفة مشروع تطوير الجزء الغربي في الدائري الخامس 108 ملايين دينار وينتهي في سبتمبر

بالفيديو شمساه تكلفة مشروع تطوير الجزء الغربي في الدائري الخامس 108 ملايين دينار وينتهي في سبتمبر


  • هدف المشروع تحويل الدائري الخامس بشكل كامل إلى طريق سريع وفصل حركة السير على هذا الطريق وزيادة السرعة من 80 إلى 120 كيلو في الساعة
  • الطريق سريع وباستطاعة مستخدميه الوصول من السالمية حتى منفذ العبدلي بوقت قصير لعدم وجود إشارات ضوئية ويمثل نقلة نوعية لشبكة الطرق بالكويت
  • هناك 6 تقاطعات سطحية بالمشروع تعلوها 7 جسور علوية وجسر مشاة مكيف ومزود بسلالم كهربائية متحركة إضافة إلى موقفين ومحطتين مكيفتين للباصات
  • زيادة عدد حارات الطريق إلى 4 بدلاً من 3 خلافاً لحارات الطوارئ تخفف من الحوادث بشكل كبير وأدعو مرتاديه للحذر والالتزام بإرشادات وعلامات المرور

 

فرج ناصر

أكد مدير مشروع انجاز وتطوير الجزء الغربي في الدائري الخامس م.عبداللطيف شمساه أنه تم البدء بأعمال هذا المشروع في مارس 2016 وسيتم الانتهاء منه في 31 أغسطس القادم وتبلغ نسبة الانجاز في هذا المشروع حتى الآن ‎%‎92، ويشتمل على جسور وتقاطعات ويعتبر من مشاريع خطة التنمية المهمة التي تقوم بها هيئة الطرق وبإشراف وزارة الاشغال العامة.

وأوضح م.شمساه خلال لقاء مع «الأنباء» أن تكلفة المشروع الاجمالية تبلغ 108 ملايين دينار تشمل جميع أعمال المراحل الثلاثة للمشروع، والذي يخدم مناطق الاندلس والنهضة والفردوس والعارضية والصلبية الصناعيه والصلبية السكنية والقيروان بشكل مباشر وجميع مستخدميه أيضا.

مشيرا إلى أن المشروع يهدف الى تحويل الدائري الخامس بشكل كامل الى طريق سريع وفصل حركة السير عليه وزيادة السرعة من 80 الى 120 كيلومتر في الساعة. وعن الاجراءات الاحترازية المتبعة خلال العمل، خصوصا أنه تمت الاستفادة من فترة الحظر والعمل خلالها، كشف م.شمساه انه يتم الالتزام بجميع الاحتياطات والتدابير الصحية اللازمة لمواجهة وباء فيروس «كورونا المستجد» وذلك من خلال لبس الكمامات وقياس درجات الحرارة والحرص على التباعد الاجتماعي لضمان سلامة جميع العاملين. وفيما يلي التفاصيل:

متى تم العمل بتنفيذ أعمال مشروع انجاز الجزء الغربي من الدائري الخامس؟

٭ تم البدء بأعمال هذا المشروع في مارس عام 2016 وهو يسير وفق برنامجه الزمني المعد له من قبل الشركة المنفذة.

كم بلغت نسبة الانجاز بالمشروع؟ ومتى يتم الانتهاء من هذا المشروع؟

٭ تبلغ نسبة المشروع حتى الآن ‎%‎92 من اجمالي اعمال المشروع، وسيتم انتهاء العمل به في 31 أغسطس القادم، وذلك بعد إنجازالتشطيبات النهائية للمشروع.

ما هي مكونات المشروع؟

٭ يتكون المشروع من 3 مراحل، المرحلة الاولى وتشتمل على انشاء تقاطعين على وصلة الدوحة وتربط الدائري الخامس والدائري السادس مع وصلة الدوحة، اما المرحلة الثانية فتشتمل على انشاء جسر على تقاطع المقبرتين ومنطقة الصليبية، فيما المرحلة الثالثة تتضمن انشاء جسر بطول 3 كيلومترات مقابل منطقة الاندلس والفردوس مع 3 تقاطعات تحكمها اشارات مرورية اسفل الجسر.

أمر تغييري

هل من أوامر تغيرية على المشروع؟

٭ نعم حدث امر تغييري واحد على طريق خدمي ضمن تطوير المشروع، وذلك لتعارضه مع خدمات وزارة الكهرباء والماء وتم التعامل معه وفق اشتراطات التعاقد.

هل من عراقيل واجهتكم في المشروع بالنسبة للمرحلة السابقة؟

٭ لم تكن هناك أي عراقيل تذكر، وانما في الوقت الحالي وتحديدا ما سببه الحظر المناطقي من اثر على عدد تواجد العمالة، وكذلك اثر على انجاز المشروع لكن بعد ذلك تلاشت هذه المشاكل بعد فتح مجال التحرك من الساعة 6 صباحا حتى الساعة 6 مساء.

انسيابية بلا إشارات

وما الهدف من المشروع، وماهي المناطق التي يخدمها؟

٭ المشرع يسهم بتحويل الدائري الخامس بشكل كامل الى طريق سريع وفصل حركة السير على الدائري الخامس وزيادة السرعة عليه من 80 الى 120 كيلو في الساعة، والمشروع يخدم مناطق الاندلس والنهضة والفردوس والعارضية والصليبية الصناعية والصليبية السكنية والقيروان، وجميع مستخدمي الطريق.

وبعد الانتهاء من اعمال المشروع بإمكان مرتادي هذا الطريق وخاصة القادمين من دوار البدع للوصول حتى الجهراء بانسيابية على الطريق من دون أي اشارات ضوئية وبسرعه 120 كيلو.

ماذا عن اهمية الجسر الرئيسي الواقع على هذا المشروع؟

٭ بالطبع الجسر يعتبر ذا اهمية كبية ويتضمن 5 حارات، بالاضافة الى حارة امان بكل اتجاه.

حدثنا عن «الخلطة الاسفلتية الجديدة» المستخدمة؟

٭ هذا المشروع يعتبر اول مشروع يتم فيه استخدام الخلطة الاسفلتية الجديدة من نوع «سوبر بيف»، وهي تختلف عن الخلطات الاخرى، حيث انها ذات جودة عالية وتمنع تطاير الحصى.

هل تمت الاستفادة من فترة الحظر في أعمال انجاز المشروع؟

٭ بالتأكيد استفدنا كثيرا وبشكل كبير من ذلك حيث كانت حركة السيارات شبه متوقفة، اضف الى ذلك استجابة لمطلب صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد، حفظه الله ورعاه، وتوجيهات وزيرة الاشغال ومدير عام هيئة الطرق والنقل البري التي تتابع هذه الاعمال عن كثب في مواقع المشاريع.

تدابير وقائية

ماذا عن التقيد بالتعليمات الصحية أثناء العمل مع انتشار «كورونا»؟

٭ يتم الالتزام بتطبيق جميع التعليمات الصحية والتدابير التي اعلنت عنها وزارة الصحة لمحاربة وباء فيروس «كورونا المستجد» وذلك في جميع مواقع العمل والمكاتب الادارية التابعة للمشروع وذلك من عمل التعقيمات ولبس الكمامات وقياس درجات الحرارة والحفاظ على التباعد الاجتماعي، وكل ما يتعلق بالامور الصحية المطبقة في البلاد.

هل من مميزات أو مواصفات مختلفة تم تطبيقها في المشروع؟

٭ يتم تنفيذ جميع أعمال المشروع ضمن المواصفات العالمية التي صممت له، وذلك من حيث المطابقات للطرق العالمية وقوة وحجم الطرق واستيعابه للمركبات التي تقوم بالسير عليه.

ماذا عن ارتدادات المناطق السكنية المحاذيه لهذا المشروع؟

٭ بالنسبة للارتدادات الخاصة بالسكن الخاص لم تمس أبدا ما عدا جزئية بسيطة في منطقة النهضة وذلك بسبب تعارض كيبلات وزارة الكهرباء والماء واضطررنا لتحويل مسار الطريق لمسافة بسيطة الامر اصبح قريبا من المنازل، لكن هناك مسافة لا تقل عن 20 مترا عن اقرب منزل، حيث توجد كيبلات قديمة لوزارة الكهرباء والماء وذلك بسبب رفض وزارة الكهرباء اقامة الشارع عليها الامر الذي جعلنا نعمل على تعديل هذا المسار وتم اخذ الموافقات من الجهات المختصة بذلك.

هل من خرير للمياه وقع على الجسر؟

٭ هذا الامر غير صحيح فلا يوجد أي خرير للمياه على الجسر الرئيسي التابع للمشروع اطلاقا، لأن الجسر تم عمله وفقا لمواصفات عالمية.

خطة التنمية

وهل المشروع مدرج ضمن خطة التنمية؟

٭ نعم المشروع يعتبر ضمن مشاريع خطة التنمية التي تقوم بها هيئة الطرق وبإشراف من وزارة الاشغال العامة لكونه من المشاريع المهمة في الدولة.

هل تم الغاء الاشارات المرورية على مسار الطريق؟

٭ لا طبعا لم يتم إلغاء جميع الإشارات، لأن الاشارات الموجودة تحت الجسر بحسب الدراسات المرورية افضل من الدوارات في هذه الحالات، وكذلك يتم وضعها بطلب من الادارة العامة للمرور.

وماذا عن استمرارية العمل بالمشروع هذه الأيام؟

٭ نحن مستمرون بالعمل بالمشروع منذ فترة الحظر الجزئي الاول وتوقف في فترة الحظر الكلي، وتم استكماله مع بداية الحظر الجزئي، والآن العمل مستمر بهذا المشروع.

تقاطعات وجسور

كم عدد التقاطعات والجسور في هذا المشروع؟

٭ هناك 6 تقاطعات سطحية بالمشروع تعلوها 7 جسور علوية، ويحتوي المشروع على جسر مشاة مكيف ومزود بسلالم كهربائية متحركة، اضافة الى موقفين للباصات ومحطتي باصات مكيفتين.

هل من تنسيق مباشر مع وزارة الداخلية؟

٭ بالطبع هناك تعامل مباشر وبشكل رسمي وتحديدا مع الادارة العامة للمرور، وهي من تعتمد وتحدد العديد من القوانين والانظمة المرورية للشوارع والطرقات في الكويت، بالاضافة الى قيامها بعملية الافتتاحات والمراحل الجزئية لهذه الطرق.

كم تبلغ تكلفة المشروع الاجمالية.

٭ تبلغ التكلفة الاجمالية للمشروع 108 ملايين دينار، وتشتمل جميع مراحل المشروع الثلاثة من اعمال وبنية تحتية.

دعم الوزارة

هل من دعم من قبل الوزارة لهذا المشروع؟

٭ طبعا هناك دعم كبير من قبل الوزارة لمثل هذه المشاريع، خاصة وان هذا المشروع يعتبر من المشاريع الحيوية والمدرجة من ضمن مشاريع خطة التنمية، ناهيك عن الدعم الكبير من قبل وزيرة الاشغال ومديرة هيئة الطرق والنقل البري حيث يبذلون جهودا كبيرة في متابعة هذا المشروع بشكل يومي خاصة خلال فترة الحظر لدرجة انها تتابع هذا المشروع وغيره من المشاريع لساعات طويلة من الصباح.

هل من صيانة لهذا المشروع ومن الذي يقوم بها؟

٭ نعم هناك صيانة شاملة لاكثر من عامين لهذا الطريق مع الشركة المنفذة وذلك وفقا للاجراءات والبنود التعاقدية بين الهيئة والشركة المنفذة.

كيف ترى هذا المشروع وفائدته مستقبلا؟ وماذا عن البرنامج الزمني له؟

٭ المشروع سيساهم في تطوير شبكة الطرق بالكويت، وكذلك سيساعد في تطوير منظومة الطرق السريعة في البلاد، وهو ضمن مشاريع خطة الكويت المستقبلية لتطوير شبكة الطرق.

وبالنسبة لأعمال المشروع فهي متقدمة على البرنامج الزمني المحددة له، وذلك بفضل جهود العاملين بالمشروع للاسراع بانجاز وتيرة العمل بالسرعة الممكنة.

كفاءات وطنية

هل من كفاءات وكوادر وطنية شاركت بهذا المشروع؟

٭ بالتأكيد هناك الكثير من الكفاءات والكوادر الوطنية التي كان لها تواجد كبير من حيث انجاز وتنفيذ هذا المشروع سواء في اعمال فرش الاسفلت واعمال الصيانة، والكل كان يعمل حسب موقعه من مهندسين ومراقبين ومشرفين، ولاشك بأن هذه الكفاءات اخذت على عاتقها النهوض بهذا المشروع وغيره من المشاريع وعليه فكلنا فخر واعتزاز بعملهم وبمشاركتهم الفعلية وبمساهمتهم بتنفيذ مثل هذه المشاريع.

هل من فائده للمشروع مستقبلا؟

٭ نعم، هذا المشروع سيخدم المناطق السكنية المزمع انشاؤها مستقبلا والتي تأتي ضمن محيط المشروع او نطاقه، اضف الى ان هذا المشروع يواكب الزيادة السكانيه الجديدة بالكويت.

وطبيعي بأن الفائدة هي كبيرة من هذا المشروع، خاصة ان هذا الطريق سيكون طريقا سريعا وباستطاعة مستخدميه الخروج من السالمية والوصول حتى منفذ العبدلي شمال الكويت بوقت قصير لعدم وجود اي اشارات ضوئية، وبالتالي فإن هذا الطريق سيكون مفتوحا امام مرتاديه والذي يمثل نقلة نوعية لشبكة الطرق بالكويت.

ماذا عن المواد المستخدمة في الجسور الواقعة على هذا المشروع، وكم عدد القواعد الخرسانية المستخدمه فيه؟

٭ هي اعمال تسمى صرف الموقع، بمعنى ان جميع القوالب الخاصة بالجسور تنشأ في موقع صب المشروع ولن تصب هذه القطع في المصانع والاتيان بها الى موقع العمل، وذلك للتأكد من جودتها والرقابة عليها عن كثب. وبلغت القواعد الخرسانية المستخدمة بحدود الـ 135 قاعدة خرسانية على امتداد مسافة المشروع.

وقد صممت جميع الجسور والطرقات في هذا المشروع وفق احدث المواصفات والتصاميم العالمية لتحدث نقلة نوعية في الكويت.

حدثنا عن الاعمال الخدمية المصاحبة للمشروع؟

٭ تم تنفيذ جميع اعمال الخدمات التابعة للمشروع من بنية تحتية وشبكة الصرف الصحي والشبكة الهاتفية، والتأكد من استيعاب شبكة الصرف الصحي لكمية امطار الشتاء القادم حتى لا نقع في اخطاء اخرى كما حصل لنا في بعض المناطق خلال الاعوام الماضية.

الحفاظ على البيئة

هل تراعون المحافظة على البيئة وعلى الناحية الجمالية الزراعية الملاصقة للمشروع؟

٭ نعم، نراعي في اي مشروع نقوم بإنجازه او تنفيذه المحافظة على البيئة، وكذلك نهتم بالناحية الجمالية الخاصة بالاشجار الواقعة على جوانب الطريق وذلك بالتنسيق مع الهيئة العامة للبيئة والهيئة العامة للزراعة والتنسيق معهم مستمر حول هذا الامر.

هل تتوقع أن يساهم هذا الطريق بتقليل الحوادث؟

٭ بالطبع وبشكل كبير سيخفف من وقوع الحوادث لانه طريق سالك، وبالتالي ستختفي كثرة الحوادث على اقل تقدير مقارنة بالوضع السابق للطريق، فعدد الحارات ازداد وانسيابيته أصبحت أفضل بكثير، كما تمت توسعة الطريق وزيادة عدد الحارات الى 4 بدلا من 3 خلافا لحارات الطوارئ.

كما أنتهز هذه الفرصة لأدعو جميع مستخدمي هذا الطريق وغيره من الطرق الى اخذ الحيطة والحذر دائما والالتزام بالارشادات والعلامات المرورية لضمان سلامتهم وسلامة الآخرين.

تعاون مع الجميع

وحول وجود تعاون مع اهالي المناطق المجاورة للمشروع، ومع الجهات الحكومية الأخرى، قال م.عبداللطيف شمساه لـ«الأنباء»: نحن جدا متفاهمون مع الجميع واخص بالذكر اهالي منطقة الاندلس فهم متابعون لاعمال المشروع، اضافة الى ذلك قيامهم بزيارات لمواقع المشروع بشكل دوري، كما هناك تعاون وتنسيق كبيرين بيننا وبين الجهات الحكومية الاخرى، بالاضافة الى التنسيق فيما بيننا للتصدي للمشاكل التي تواجهنا في مواقع العمل وبالاخص مع ادارة المرور ووزارة الكهرباء والماء، بهدف تذليل جميع العقبات وتيسير العمل لما فيه مصلحة الجميع لإنجاز المشروع وفق المدة الزمنية المحددة وبالمواصفات المطلوبة.





Source link

اترك تعليقاً