العبدالجادر المتقاعدون من ذوي الخبرة هم السند للكويت

العبدالجادر المتقاعدون من ذوي الخبرة هم السند للكويت


صرح رئيس ومؤسس المشروع الوطني للمتقاعدين (خبرات) د.صلاح العبدالجادر بأنه نظرا للأوضاع الصحية الحالية التي يمر بها وطننا الحبيب الكويت والعالم اجمع وفي إطار الجهود المبذولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد19 فقد قام المشروع بالتواصل مع الجهات المعنية للعمل على توفير بعض الكوادر والتخصصات والخبرات للعمل في الصف الأمامي، وخاصة في الجانب الطبي والتمريضي والفني من أعضاء المشروع، حيث قامت إدارة المشروع بتزويد المسؤولين بقوائم لأكثر من ١٠٠ شخص متخصص من أطباء وممرضين وفنيين مختبر بعد أن تم الاعلان عن تلك الحاجة في هذه الجوانب وغيرهم لإنجاز كل ما يوكل اليهم من مهام تساهم في مساعدة الدولة للحد من هذا الوباء وانتشاره في وطننا الغالي.

وأضاف أنه تم أيضا مشاركة (خبرات) في حملة مناشدة إنسانية وتوعوية لصالح بنك الدم الكويتي، للحث على التبرع بالدم، وذلك عبر نشر بوست توعوي على مواقع التواصل والانستغرام وتويتر والواتساب وغيرها، لحث أعضاء المشروع وغيرهم على سرعة العمل في تلبية تلك الدعوة الحيوية والمناشدة الإنسانية للتبرع بالدم لإخواننا المرضى الذين هم بأمس الحاجة لكل نقطة دم لإنقاذ حياتهم، وكذلك نشر عدة فلاشات لأعضاء المجلس الاستشاري للمشروع تصب في هذا الاتجاه، وقد لاقت تلك الحملة مشاركة وتجاوبا فعالا بحمد الله.

كما أكد العبدالجادر أن المتقاعدين من ذوي الخبرة هم الذخر والسند، وعليه فإن إدارة المشروع تستعد لتقديم تصورات لتغطية النقص في مرافق الدولة بقطاعيها العام والخاص، حيث سيتم الإفصاح عنها قريبا بإذن الله من خلال تفعيل مذكرات التفاهم التي تم توقيعها مع العديد من الجهات الحيوية بالدولة.

واختتم العبدالجادر حديثه بقوله: إننا في إطار سعينا لخدمة أعضاء المشروع بشكل خاص بكل ما نستطيع لتحقيق الهدف المنشود الذي وجدنا من اجله، وكذلك خدمة لهذا الوطن وأبنائه بشكل عام بكل ما نملك وفي حدود أدواتنا المتاحة للنهوض به وإعلاء رايته، فإننا نبشر أعضاء المشروع وكل متقاعد يرغب بالانضمام لنا بأنه قد تم تحديث موقعنا الالكتروني www.kibrat.net، لتسهيل التسجيل المجاني وتحديث معلومات من تم تسجيله سابقا ليستفيد الجميع من الفرص الوظيفية التي يوفرها المشروع لأعضائه، إضافة إلى باقي الخدمات الحيوية، ونسأل الله تعالى أن يحفظ الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه وبلاء ووباء.





Source link

اترك تعليقاً