تغييرات على «الأوسكار» لتعزيز التنوع

تغييرات على «الأوسكار» لتعزيز التنوع



تغييرات على «الأوسكار» لتعزيز التنوع


قالت أكاديمية فنون وعلوم السينما التي توزع جوائز الأوسكار يوم أمس الجمعة إنها ستشكل مجموعة لتطوير إرشادات التنوع والشمول التي سيتعين على صانعي الأفلام تلبيتها حتى تصبح أعمالهم مؤهلة للترشح لجوائز الأوسكار.

وأضافت الأكاديمية، التي تعرضت لانتقادات لأنها لم تكرم سوى عدد محدود جدا من الأفلام والمبدعين من غير البيض، إن تلك الخطوة وخطوات أخرى تمثل مرحلة جديدة من مساع مدتها خمس سنوات لتعزيز التنوع.

وقالت المجموعة في بيان إنها ستعمل مع نقابة المنتجين الأميركية على تشكيل فرقة عمل من قادة الصناعة لتطوير «معايير التمثيل والشمول» لتصبح الأعمال مؤهلة لجوائز الأوسكار بحلول 31 يوليو والتي «ستشجع ممارسات التوظيف العادلة على الشاشة وخارجها».

ولن تنطبق القواعد على الأفلام التي ستتنافس على جوائز الأوسكار في الحفل المقبل في عام 2021.

وزادت الانتقادات للأكاديمية في عام 2015 بوسم أوسكار أبيض، الذي كان انتقادا لحقيقة أن المرشحين في فئات التمثيل كانوا من البيض.

وردت الأكاديمية بمضاعفة عدد النساء والملونين في صفوفها التي لا يتم الانضمام لها سوى بدعوة، ومع ذلك بحلول عام 2019 كان 32 في المئة فقط من أعضائها البالغ عددهم 8000 تقريبا من النساء و 16 في المئة من الملونين.

وسيتم الإعلان عن أعضاء جدد الشهر المقبل.

مستندات لها علاقة






Source link

اترك تعليقاً