رئيس الوزراء جهود واضحة لرجال الأمن في تطبيق الحظر الجزئي والشامل

رئيس الوزراء جهود واضحة لرجال الأمن في تطبيق الحظر الجزئي والشامل


  • وزير الداخلية: الحرس الوطني ما قصر وضرب نموذجاً في التعاون مع جميع وزارات الدولة والتعامل بإنسانية

تفقد سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد عددا من النقاط الامنية التابعة للجيش والداخلية والحرس الوطني، حيث زار إحدى النقاط الامنية التابعة لوزارة الدفاع في محافظة الاحمدي واحدى النقاط الامنية التابعة لوزارة الداخلية في محافظة العاصمة.

كما قام سمو رئيس الوزراء الشيخ صباح الخالد بجولة تفقدية للنقاط الأمنية التي يتولى رجال الحرس الوطني مسؤوليتها في محافظة الجهراء، حيث هنأهم بعيد الفطر السعيد، وأشاد بجهودهم الواضحة منذ بداية أزمة فيروس كورونا في تطبيق قراري مجلس الوزراء بالحظر الجزئي والشامل ومساندة وزارة الداخلية وغيرها من وزارات ومؤسسات الدولة المختلفة.

ورافق سموه نائب رئيس مجلس الوزراء، ووزير الداخلية، ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح، ومحافظ الجهراء ناصر الحجرف، ومحافظ الفروانية الشيخ مشعل الجابر ووكيل وزارة الداخلية الفريق عصام النهام ووكيل الحرس الوطني الفريق الركن المهندس هاشم عبدالرزاق الرفاعي، وكبار القادة في الحرس الوطني.

ونقل وكيل الحرس الوطني لسمو رئيس الوزراء ومرافقيه تحيات وتهاني القيادة العليا للحرس الوطني ممثلة في سمو الشيخ سالم العلي رئيس الحرس الوطني، ونائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الاحمد، كما استمع الخالد من قادة الحرس الوطني إلى شرح حول المهام والواجبات التي تقوم بها قوة الواجب وإجراءاتها للتعامل مع المواطنين والمقيمين لفرض السيطرة الأمنية وتطبيق القانون، وإلى شرح تفصيلي للمستشفى الميداني في منطقة المهبولة والخدمات الصحية التي تقدم لأهالي المنطقة بالتعاون المثمر بين الحرس الوطني ووزارة الصحة.

وفي ختام الجولة، توجه سمو رئيس مجلس الوزراء بالشكر إلى الحرس الوطني قادة ومنتسبين على الأدوار الوطنية التي قاموا بها بمساندة إخوانهم بوزارة الداخلية في تأمين مراكز الإيواء الصحي مثل منتجعي الجون وسيشل ومراكز العمالة في كبد والرتقة وتأمين مداخل منطقة القيروان ومدينة سعد العبدالله وجميع مناطق محافظة الجهراء والمستشفى الميداني لوزارة الاشغال مقابل استاد جابر، إضافة إلى تقديم الدعم والمساندة للوزارات والمؤسسات الحيوية، حيث أثلجوا الصدور وهم يساندون إخوانهم في كل المواقع، ومنها مصنع الغاز في منطقة الشعيبة، وبعض أفرع التموين دعما لوزارة التجارة والصناعة بهدف تقديم الخدمات للمواطنين والمقيمين، بالاضافة الى تشغيل بعض الجمعيات التعاونية التي تعطل العمل بها بسبب اصابة بعض العاملين بفيروس كورونا المستجد، فضلا عن مساعدة وزارة الصحة من خلال المستشفى الميداني الذي قام الحرس الوطني بتجهيزه في منطقة المهبولة، مؤكدا أن هذه الإنجازات ليست بغريبة على الحرس الوطني الذي تحرص قيادته العليا منذ نشأته على رفع كفاءته وتميزه.

كما أعرب نائب رئيس مجلس الوزراء، ووزير الداخلية عن شكره وتقديره لرجال الحرس الوطني وتعاونهم الواضح مع اخوانهم في وزارة الداخلية وتقديم الدعم والإسناد لجميع الأجهزة الأمنية، مؤكدا أنهم ما قصروا وضربوا نموذجا في التنسيق والتعاون مع جميع وزارات ومؤسسات الدولة، فضلا عن تعاملهم الراقي والإنساني مع جميع الحالات في المحاجر التي يقومون بتأمينها.





Source link

اترك تعليقاً