رماح تغرس في شاطئ أبوالحصانية

رماح تغرس في شاطئ أبوالحصانية


يوسف عبدالرحمن

[email protected]

وصف الصورة
وصف الصورة
وصف الصورة
وصف الصورة

رسالتي اليوم إلى أصحاب القرار المسؤولين عن البيئة البحرية التي تدمّر في الساعتين اللتين يسمح فيهما بمزاولة الرياضة والمشي والتجوال دون السيارات.

شاطئ أبوالحصانية يتعرض الى غزو منظم يومي ونزوح من الفنطاس وأبوفطيرة والعقيلة، عوائل وأفرادا وجماعات، الكل يحتشد في تمام الساعة 4.30 مساء وكثير منهم بيدهم رماح، خاصة الآسيويين، ولا يبقى كائن بحري إلا ويتم صيده في هاتين الساعتين.

يقال إن هناك غرامة 5 آلاف دينار.

وصف الصورة
وصف الصورة

ياريت إذا كان هناك قرار وغرامة ان تأتي لجنة أفراد ويشاهدوا هذا الكم الكبير من أصحاب الرماح والشوك التي تغرس في (القباقب ـ والحبار ـ والشريب الابيض والاسود ـ والاسماك مثل المزلقان والوحر ـ والشيت ـ والحويت).

أيها المسؤولون عن هذا الأمر كمواطن أبلغتكم بما يجري كل يوم، وأتمنى أن أرى فريقا يطبق على هؤلاء المتطفلين الغرامة او مصادرة هذه الأدوات الحادة التي تغرس في كائناتنا البحرية دون رحمة.

لا يخفى عليكم أنه من واجب المواطن الإبلاغ عن مثل هذه الأمور لأن حماية البيئة البحرية والصحراوية من التحديات التي تواجهنا، فالسلوك الإنساني هو المعيار الذي يحدد أسلوب وطريق تعاملنا مع البيئة واستغلال مواردها. لقد كنت شابا في عشرينيات العمر أزور هذا الشاطئ وكانت هناك آلاف مؤلفة من الشريب الابيض والأسود اختفت تماما الآن وغيرها من الرخويات مثل الحويت والشيت وكل هذا هو من (قوم يا شو) هؤلاء الآسيويون أكلوا الأخضر واليابس. الإعلام دوره التنبيه، ياما كتبت وياما خطبت عقب صلاة الجمعة ونبهت عن خطورة هذه الأعمال على بيئتنا البحرية. أرجو من مختار المنطقة العم يوسف الصويني ومحافظ منطقة مبارك الكبير اللواء المتقاعد محمود بوشهري زيارة شاطئ أبوالحصانية الممتد من فندق سفير الى نادي الشرطة في الوقت من 4.30 ـ 6.30، حيث ستشاهدون أعدادا من حملة الرماح وكل واحد يحمل كيس نايلون وكأن الأمر عادي وليس فيه تعد على بيئتنا ودمارها، خاصة في هذا الوقت، حيث وصل الأمر انهم يرفعون الحجر البحري ويأخذون بيوض الحبار ويصيدون أنثى القبقب.

وصف الصورة
وصف الصورة

أنا كصحافي أمارس دوري لتوعية مجتمعي وأصحاب القرار بما يدور على أرض الواقع من تجاوزات هائلة، راجيا المبادرة السريعة والعاجلة لحماية ثروتنا البحرية من هذه الاستباحة وضرورة تطبيق التشريعات والقوانين البيئية الملزمة وتحذيرنا بصوت عال من أهمية كسب الوقت عاجلا غير آجل في تطبيق المنع عن كل شواطئ الكويت لأن هذا الفعل له نتائج رهيبة على بيئتنا وكائناتنا البحرية.

وصف الصورة
وصف الصورة

آن الأوان أن ننشر مكونات وعينا البيئي بكل وسائلنا المتاحة. اللهم إني قد بلّغت اللهم فاشهد. أرجو ألا تضيع هذه الصرخة الوطنية كما ضاعت غيرها في مهب الريح والنسيان والتخاذل. هناك يا مسؤولون دمار فظيع يرتكب كل يوم في بيئتنا البحرية فماذا أنتم فاعلون؟!

وصف الصورة

 





Source link

اترك تعليقاً