إيمان الصالح لـ الأنباء 20 شكوى يوميا من مشاكل زوجية ونفسية وسلوكية

إيمان الصالح لـ الأنباء 20 شكوى يوميا من مشاكل زوجية ونفسية وسلوكية


  • 873 شكوى لمشاكل زوجية ونفسية وسلوكية خلال 40 يوماً
  • تكوين فريق من 10 من ذوي الخبرة والاختصاص في مجال الإرشاد الأسري ومُوثِّق من إدارة التوثيقات للرد على الاستفسارات الشرعية
  • تعطيل مراكز الرؤية سيستمر لحين تحسن الظروف الصحية بالبلاد وضمان توافر وسائل السلامة للجميع
  • أي تغيير في إجراءات تنفيذ أحكام الرؤية لابد أن يكون وفقا لأحكام القانون واعتماد الجهات القضائية
  • ننصح باستغلال هذه الظروف في تقوية أواصر العلاقة في الأسرة وتهيئة الظروف النفسية المناسبة لتجاوز الضغوط

أكدت مديرة إدارة الاستشارات الاسرية بوزارة العدل إيمان الصالح ان وزارة العدل عطلت مراكز الرؤية حرصا على سلامة مراجعي المركز بشكل عام والأطفال بشكل خاص، مشددة على ان هذا التعطيل سيستمر لحين تحسن ظروف الصحية بالبلاد وضمان توافر وسائل السلامة للجميع وبما يتوافق مع تعليمات السلطات الصحية بالبلاد.

وكشفت الصالح في لقاء اختصت به «الأنباء» ان الإدارة ومنذ بدء ازمة انتشار فيروس كورونا المستجد سارعت بتفعيل خدمة الاستشارات الهاتفية خدمة لجميع المواطنين والمقيمين في ظل تلك الظروف، حيث تلقت الإدارة 873 اتصالا هاتفيا منذ ٥ أبريل حتى ١٣ مايو الماضي والتي كانت معظمها لمشاكل زوجية ومشاكل نفسية وسلوكية للكبار وحتى مشاكل الاطفال والمراهقين مثل الاكتئاب وصعوبة التكيف مع ظروف الوباء والحظر ونوبات الذعر والهلع.

وشددت على ان إغلاق المقاهي وغيرها من الأماكن حرم البعض من الاستمتاع وقضاء أوقات الفراغ بالمرافق الترفيهية، لكنه في الوقت نفسه ادى الى اجتماع أفراد الاسرة وتقاربهم من بعضهم البعض بشكل أكبر.

ولفتت في الوقت ذاته إلى ان إغلاق المرافق الترفيهية قد يؤدي الى تولد ضغوط نفسية بسبب ظروف الحظر والبقاء لفترات طويلة بمكان واحد، لكنها إجراءات مؤقتة ويجب تحملها حتى زوال الوباء. وفيما يلي تفاصيل اللقاء:

أجرى اللقاء: أسامة أبوالسعود

بداية، أثير في الآونة الأخيرة قضية الرؤية وعدم رؤية أحد أطراف العلاقة لأبنائه نظرا لإغلاق مراكز الرؤية لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد، فما الآليات المقترحة لتفعيل الرؤية وفقا لأحكام القانون؟

٭ للأسف الشديد، اضطرت الوزارة الى تعطيل أعمال مراكز الرؤية حرصا منا على سلامة مراجعي المركز بشكل عام والأطفال بشكل خاص، وسيستمر هذا التعطيل لحين تحسن ظروف الصحية بالبلاد وضمان توافر وسائل السلامة للجميع وبما يتوافق مع تعليمات السلطات الصحية بالبلاد.

هل يمكن الاعتماد على برامج إلكترونية مثل سكاي بي او واتس او فايبر وخلافه في تحقيق الرؤية في زمن الكورونا، وهل يمكن لوزارة العدل إلزام طرفي العلاقة بتحديد وقت ملزم لتحقيق الرؤية وعدم إخلال الطرفين بذلك؟

٭ أي تغيير في إجراءات تنفيذ أحكام الرؤية سواء في كيفية التنفيذ أو مكان ووقت التنفيذ لابد ان يكون وفقا لأحك ام القانون واعتماد الجهات القضائية.

جهود الإدارة متواصلة في حل المشكلات الزوجية ولكن ما هو تعامل الادارة في الوقت الراهن وهل أصبح الطلب على الادارة أكثر من ذي قبل؟ بمعنى: هل زادت المشاكل نتيجة الحظر والعزل المنزلي وخلافه ام تلاشت الخلافات نتيجة جلوس الأسرة مع بعضها البعض في أجواء أسرية أفضل من ذي قبل؟

٭ أعمال الادارة الاعتيادية معطلة بالوقت الحالي كما هو الحال بمعظم مؤسسات الدولة، وذلك تنفيذا لقرارات مجلس الوزراء بتعطيل العمل بالجهات الرسمية ومؤسسات الدولة المختلفة، لكن تم استحداث خدمة الاستشارة الهاتفية لمن يعانون من مشاكل أسرية ونفسية واجتماعية خلال هذه الظروف الطارئـة والاستثنائية، حيـث استقبلت الإدارة عددا غير قليل من طلبات الاستشارة الهاتفيـــة بمواضيع عديــدة.

مشكلات في زمن الحظر

ما أعداد المشكلات التي وصلت للادارة خلال أزمة كورونا ونسبة حل تلك المشكلات، وما أغرب القضايا التي وصلتكم حتى الآن في زمن كورونا؟

٭ تم بدء تنفيذ خدمة الاستشارة الهاتفية اعتبارا من ٥ أبريل ٢٠٢٠ ويتم الرد على طالبي الاستشارة عن طريق الاتصالات الهاتفية او ومن جانب آخر، فقد شمل فريق الاستشارات الهاتفية موثقا من إدارة التوثيقات الشرعية للرد على استفسارات المراجعين حول بعض المعاملات التي تنفذها إدارة التوثيقات وبعض المسائل المتعلقة بالأحوال الشخصية مثل اجـراءات الطلاق والزواج.

وهل تعمل الإدارة بكامل طاقتهـــا خاصة من المتعاونين معهـا من المختصين النفســيين والاجتماعيــين ورجال الدين وغيرهم؟

٭ تم تكوين فريق الاستشارات الهاتفية من عدد ١٠ من ذوي الخبرة والاختصاص في مجال الإرشاد الأسري المستعان بهم لدى الإدارة اضافة الى موثق من ادارة التوثيقات الشرعية للرد على الاستفسارات الشرعية واجراءات المعاملات الخاصة بالتوثيقات الشرعية.

إيجابيات شهر رمضان

ما نصيحتكم الحالية للأسر الكويتية وخاصة اننا في شهر رمضان المبارك والأعياد؟

٭ بداية ندعو الجميع الى التفاؤل والدعاء الى الله عز وجل ان تزول هذه الغمة ويحفظ البلاد والعباد، كما ننصح الآباء والأمهات بتهيئة الظروف النفسية والاجتماعية والتعامل مع ظروف الأزمة بكل هدوء، حيث يعتبرون مثالا وقدوة لابنائهم، كما ننصح باستغلال هذه الظروف في تقوية اواصر العلاقة بينهم وتهيئة الظروف النفسية المناسبة لتجاوز الضغوط التي تولدها هذه الأزمة في ظل الأجواء الإيمانية لشهر رمضان.

إغلاق المقاهي

هل تعتقدون ان إغلاق المقاهي وغيرها سيؤدي الى أجواء من الألفة الاسرية حاليا؟

٭ إن إغلاق المقاهي وغيرها من الأماكن قد حرم البعض من الاستمتاع وقضاء أوقات الفراغ بالمرافق الترفيهية، لكنه في الوقت نفسه ادى الى اجتماع أفراد الاسرة وتقاربهم من بعضهم بشكل اكبر خاصة اذا تم استغلال هذا الوقت الاستغلال الأمثل، وقد يؤدي كذلك الى تولد ضغوط نفسية بسبب ظروف الحظر والبقاء لفترات طويلة بمكان واحد لكنها إجراءات مؤقتة ويجب تحملها حتى زوال الوباء بإذن الله.

خلق أجواء الطمأنينة

أخيرا.. كيف نحمي أبناءنا من أجواء المشكلات الأسرية، وكيف نهيئ لهم الأجواء السعيدة في بيت تسوده المحبة والتقدير والاحترام؟

٭ يجب على الوالدين بداية الاتصاف بالهدوء وخلق أجواء من الراحة والطمأنينة وحسن التعامل فيما بينهما أولا وتحمل بعضهم البعض في هذه الظروف وتجاوز الخلافات البسيطة وحث الأبناء على الاقتداء بهما، وهي فرصة كذلك لتهيئة الأبناء لأداء مسؤولياتهم في الأسرة والتعاون مع الوالدين في أداء مهامهم وواجباتهم المنزلية وممارسة كل منهم للدور المطلوب منهم واستغلال أوقات الفراغ بشكل جيد مثل ممارسة هواياتهم المعتادة وتعلم هوايات جديدة لتجاوز حالة الملل وتجنب الخلافات وكيفية التعامل بين أعضاء الأسرة الواحدة واكتساب المهارات اللازمة في كيفية مواجهة الضغوط والتعامل مع الأزمات.





Source link

اترك تعليقاً