فريق وياك يا وطن يوزع ٢٩ ألف واقي وجه

فريق وياك يا وطن يوزع ٢٩ ألف واقي وجه


أسامة أبوالسعود

أعلن رئيس فريق «وياك يا وطن» محمد الاستاذ عن توزيع الفريق ٢٩ ألف واقي وجه حتى الآن لتوزيعها على جميع المستشفيات ورجال الداخلية والجيش والجمارك.

وقال الاستاذ في تصريح صحافي إن فريق «وياك يا وطن» أخذ على عاتقه صناعة الفيس شيلد بأياد كويتية ١٠٠%؜ وذلك بمبادرة من مجموعة من شباب الكويت لمساندة من هم في الصفوف الأولى لمواجهة فيروس كورونا.

وأضاف: منذ ظهور فيروس كرونا وانتشاره في بلدنا قررنا تشكيل «فريق وياك يا وطن» لتقديم الدعم للعاملين في الصفوف الأولى في مجابهة هذا الوباء، لافتا الى أن المواطن الكويتي الذي جبل على حب الخير والعطاء لن يتوانى يوما في تقديم المساعدة لإخوانه ولبلده، موضحا أن الفريق يضم أطباء ومتطوعين يقومون بتصنيع الفيس شيلد وبمواد متوافرة في السوق الكويتي وتوزيعها على مختلف المستشفيات ومراكز الحجر ورجال الداخلية والجيش والجمارك أينما كانوا.

وأعرب عن شكره إلى الحكومة ممثلة في وزارة الشؤون الاجتماعية لتقديم التسهيلات للفرق التطوعية لتمكينهم من تقديم يد العون في الأوقات المطلوبة، كما أن هيئة الصناعة وافقت على المنتج بعد محاولات عدة أجراها المختصون لتصنيع واقي الوجه بمواصفات عالمية.

وأشاد الاستاذ بالإجراءات التي تقوم بها الدولة وعلى التعاون الذي لاقاه الفريق «وياك يا وطن» من أجل الحد من انتشار وباء كورونا، مشددا على ضرورة اتباع الإجراءات التي اتخذتها الحكومة في هذا الإطار.

وقال فريق «وياك يا وطن» يضم ٢٧ شابا ولا يتلقى دعما من احد سوى أعضاء الفريق وهم من يقومون بتوزيع المنتج بعد التواصل مع المستشفيات والمحاجر ووزارات الدولة التي تحتاج الى استخدام الفيس شيلد، مشيرا الى أن الفريق يتواصل مع هذه الجهات عبر الانستغرام، مبديا استعداد الفريق للتعاون مع أي جهة من الجهات الحكومية وتزويدها بهذا المنتج، مشيدا بتعاون أعضاء الفريق الذي قال انهم يعملون على قلب رحل واحد لتقديم ولو شيئا بسيطا لهذا الوطن.

وعن إطلاق اسم «وياك يا وطن» على الفريق التطوعي، قال: المسمى جاء لمساندة وطننا في هذه الأزمة، حتى وان كانت أزمة عالمية، إلا أن شباب الكويت أرادوا أن يكونوا في الصفوف الأولى وبدعم منهم لمساندة وطنهم.

واختتم كلامه بالقول: نحن مستمرون في صناعة الفيس شيلد، ونأمل أن ينتهي هذا الوباء وتعود الحياة إلى طبيعتها.





Source link

اترك تعليقاً