بودي القطاع الخاص والحكومي في قارب واحد نتكاتف لمواجهة الأزمة


محمد راتب

أكد رئيس مجلس إدارة شركة طيران الجزيرة مروان بودي أن القطاعين العام والخاص يسيران في مركب واحد، والتكاتف بينهما أمر لا مناص منه لاسيما في ظل الأزمة الحالية والتي سنخرج منها قريبا بعون الله، معربا عن أمله في عودة المطار إلى الحركة الطبيعية بتاريخ 13 يوليو المقبل كما أعلن الطيران المدني مبدئيا، موضحا أن هذا الموعد قابل للتغيير تبعا للمعطيات الصحية على أرض الواقع.

وأضاف بودي، على هامش افتتاح مركز طيران الجزيرة لفحص كورونا في السيارات، أن الشركة وضعت هذا المفحص في خدمة وزارة الصحة، فنحن بدورنا نقدم جزءا لمساندة أجهزة الدولة، مبينا أن الدولة لا أحد يتبرع لها فهي تملك كل شيء ونتشرف بوقوفنا إلى جانب وزارة الصحة والأطقم الطبية التي تقف دائما في الخطوط الأمامية، حيث شاهدناهم يضحون بأنفسهم ووقتهم معنا في عمليات الإجلاء.

وذكر أن قيام الشركة بإنشاء موقع لفحص كورونا للشخص داخل سيارته، وتسخير إمكانات طيران الجزيرة لتقديم هذه الخدمة إنما هي تجربة موجودة في بعض دول العالم، لكننا في الكويت افتتحنا أكبر مركز في الشرق الأوسط للفحص بالمركبات، لافتا إلى أن كل النتائج أثبتت أن تكثيف الفحوصات يؤدي للسرعة في الخروج من الوباء.

وفي رده على سؤال لـ«الأنباء» عن تسخير «طيران الجزيرة» إمكاناتها في عمليات شحن الاحتياجات الأساسية طبية كانت أو غذائية في هذه الظروف، ذكر بودي أن ثمة تعاونا مع وزارة التجارة في هذا الخصوص، وبالفعل تم تحويل جزء من أسطول طائراتنا لشحن المواد الغذائية والطبية، لافتا الى وجود تنسيق مستمر مع «الخارجية» فيما يخص عمليات الإجلاء، حيث قمنا بالتعاون مع الخطوط الجوية الكويتية بأكبر عملية إجلاء في تاريخ الكويت، كما قمنا بعملية إخلاء وإبعاد لمن منحوا إعفاء من الداخلية ويوميا لدينا رحلات لمختلف دول العالم كمصر وهند وبنغلاديش وقريبا إلى نيبال ومناطق مختلفة.





Source link

اترك تعليقاً