الأوقاف تنتج حاضر وتبشر يا الأمير

الأوقاف تنتج حاضر وتبشر يا الأمير


  • أبا الخيل: الكليب يبرز جهود الدولة بتوجيهات من وزير الأوقاف

أسامة أبوالسعود

تماشيا مع الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد، وبتوجيهات من وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية المستشارد. فهد العفاسي أنتجت الوزارة ممثلة في إدارة الإعلام فيديو كليب بعنوان «حاضر وتبشر يا الأمير» وذلك بهدف إبراز الجهود التي تبذلها الدولة على كل المستويات والأصعدة، وتعزيزا للدور الكبير الذي تلعبه الوزارة منذ اندلاع الأزمة.

صرح بذلك مدير إدارة الإعلام في وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية صلاح أبا الخيل، حيث أوضح في بيان صحافي حرص الوزير على تواجد الوزارة الفاعل في المجتمع، وتقديم كل ما من شأنه المساهمة في تعزيز الإجراءات الحكومية، لافتا الى حرصه على أن تكون وزارة الأوقاف في مقدمة الصفوف وعليها التعامل مع المستجدات بوطنية وجدية.

وبين أبا الخيل حرص الوزير العفاسي على أن تكون الوزارة في الشهر الفضيل شعلة من النشاط ومدرسة إيمانية تعزز القيم القرآنية والمبادئ والسلوكيات الإسلامية داخل أفراد المجتمع بما من شأنه أن يبعث على التوازن والاتزان النفسي والتطبيق العملي لديننا الحنيف.

وأوضح أن الفيديو كليب كان استجابة لهذه الرغبة وتلبية لتوصيات الوزير الدائمة في اجتماعاته مع الوكلاء والمديرين منذ اندلاع الأزمة حتى اللحظة.

وتناول الكليب عبر مشاهده استجابة الجهات الحكومية والخاصة، وكل طبقات وفئات المجتمع لتعليمات سمو الأمير، وكيف فزعت الكويت وتضافرت جهودها امتثالا للرغبة السامية في اللحمة، والتعاون والعمل في صمت لتخطي هذه الأزمة، وكيف ظهرت قوة الشعب الكويتي للعالم وقدرته على التعامل مع الأزمات والمحن، ورفضهم لمختلف الإشاعات والفتن وكل ما من شأنه أن يعكر صفو الكويت داخليا أو خارجيا.

ويكمل أبا الخيل: هذا بالإضافة إلى أن الكليب أظهر أيضا كيف كانت الكويت ومازالت نموذجا للتسامح والعطاء مع كل الفئات والجنسيات رغم كل التحديات، وكيف وحد الشعب كلمته وجهوده وقواه بهدف التغلب على هذه المحنة، والدور الكبير الذي لعبته ومازالت وزارات الداخلية والدفاع والحرس الوطني والعمل كمنظومة واحدة دون كلل أو ملل، ومدى قدرة الشعب على التحلي بالصبر في الأزمات وامتثاله للأوامر والتوجيهات، ومدى ثباته وقربه من الله، فضلا عن التضحيات الكبيرة التي قدمها والوفاء والسخاء والعطاء الذي تحلى به، وظهر جليا في تطوع الآلاف من أفراده للعمل في كل الميادين دون رهبة من المخاطر في رجولة غير مسبوقة.

وأكد على أن وزارة الأوقاف برئاسة الوزير في اجتماعات دائمة لبحث ومناقشة المستجدات، داعيا المولى عز وجل أن يحفظ الكويت وأميرها والشعب الكويتي من كل مكروه وسوء، مشددا على ضرورة الالتزام بالتعليمات، مثمنا في الوقت ذاته دور الأبطال المتواجدين في الصفوف الأولى من الأطباء والممرضين وجميع العاملين في المنظومة الطبية، وكذلك الجهات الأمنية من الشرطة والدفاع والحرس وكل من يساهم في عودة الحياة لطبيعتها، مختتما بالإشارة إلى أن الكليب من كلمات مبارك العنزي، وأداء وألحان أحمد الهاجري، وإخراج طلال العنزي، بينما الفكرة والتنسيق العام سلمان الخليفان، وإشراف عام صلاح أبا الخيل.





Source link

اترك تعليقاً